طلق أمي ويصر على الجلوس معنا في الشقة.. ما الحكم ؟

محمد جمال حليم الأربعاء، 18 ديسمبر 2019 08:00 م
رجوع الزوج في الطلاق الرجعي

بعدما طلق أبي والدتي  رفض الخروج من الشقة معنا بحجة أنها ضرورة وانه لا يستغني عن أولاده .. فهل هذا يجوز رغم أن المرافق مشتركة في الشقة الواحدة؟

الجوابــ
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أنه إذا كانت الشقة المذكورة يمكن أن يكون لكل واحد من المطلق ومطلقته غرفة منها، ومرافق مستقلة لكل واحد منهما، فلا بأس بسكناهما معا في بيت واحد.
وتضيف: أما إذا لم تكن المرافق منفصلة، كالحمام والممرات والمدخل والمخرج، فإنه لا يجوز لهذا المطلق السكن فيها مع مطلقته البائن.
الحاصل:
أنه، بناء على ما سبق: ينظر من هو مالك الشقة منهما، فإن كانت الشقة ملكا للمطلق، فلا يجوز أن يقال له اخرج من بيتك ودعه لمطلقتك وأولادها، إذ المطلقة البائن لا يجب على مطلقها سكناها البتة.

اظهار أخبار متعلقة

وبالتالي، فالواجب عليها أن تؤمن لنفسها سكنا مستقلا عن سكن مطلقها، وتترك الشقة لمالكها وأولاده، فإن كانت فقيرة وجب تحمل سكناها على الموسر من أولادها. وكذلك الحال إن كانت هي المالكة للشقة، فما دامت مرافقها مشتركة فعلى المطلق أن يؤمن لنفسه سكنا مستقلا، أو يؤمنه له أولاده.

اضافة تعليق