قارئ شهير رأى كأن القيامة قد قامت يكشف التفاصيل

عامر عبدالحميد الأربعاء، 18 ديسمبر 2019 11:05 ص
قاريء شهير رأي كأن القيامة قد قامت.. ماذا حدث


اشتهر القراء الأوائل بكثرة العبادة، وكانوا نموذجا حيا لتطبيق القرآن وما يتلوه منه، ومن هؤلاء " حمزة بن عمارة الزيات".

وكان مع اشتغاله بما يقوم به من أمر حياته، لا يشغله ذلك عن القرآن، حيث كان يجلب الزيت من الكوفة إلى حلوان، ويجلب الجبن والجوز إلى الكوفة، ومع ذلك كان صاحب قرآن وسنة وفرائض.

وكان الفقيه الأعمش إذا رأى حمزة قد أقبل يقول: "هذا حبر القرآن". وكان الفقيه الأعمش إذا رأى حمزة قد أقبل يقول: "هذا حبر القرآن".

وكان الفقيه الأعمش إذا رأى حمزة قد أقبل يقول: "هذا حبر القرآن".


وحكى عنه أحد معاصريه أن حمزة الزيات مرّ بنا فاستسقى فأتيته بماء فقال: أنت ممن يحضرنا في القراءة؟ قلت نعم، قال: لا حاجة لي في مائك.

وحكى عنه القاريء الشهير خلف بن هشام البزاز قال: قال لي سليم بن عيسى: دخلت على حمزة بن حبيب الزيات فوجدته يمرغ خديه في الأرض ويبكي،  فقلت: أعيذك بالله. فقال: لماذا استعذت؟ رأيت البارحة في منامي كأن القيامة قد قامت وقد دعي بقراء القرآن، فكنت فيمت حضر فسمعت قائلا يقول بكلام عذب: لا يدخل عليّ إلا من عمل بالقرآن،  فرجعت القهقرى فهتف باسمي: أين حمزة بن حبيب الزيات؟ فقلت: لبيك داعي الله. فبدرني ملك فقال: قل: لبيك اللهم،فقلت: لبيك، كما قال لي،  فأدخلني دارا فسمعت فيها ضجيج القرآن فوقفت أرعد فسمعت قائلا يقول: لا بأس عليك ارق واقرأ فأدرت وجهي فإذا أنا بمنبر من در أبيض، دفتاه من ياقوت أصفر، مراقيه من زبرجد أخضر فقال لي: ارق واقرأ فرقيت فقال لي: اقرأ سورة الأنعام، فقرأت وأنا لا أدري على من أقرأ،  حتى بلغت الستين آية فلما بلغت " وهو القاهر فوق عباده" قال لي: يا حمزة ألست القاهر فوق عبادي؟ فقلت: بلى. قال: صدقت، اقرأ. فقرأت حتى ختمتها ثم قال لي: اقرأ فقرأت الأعراف حتى بلغت آخرها فأومأت إلى الأرض بالسجود فقال لي: حسبك ما مضى، لا تسجد يا حمزة. من أقرأك هذه القراءة؟ فقلت: سليمان. قال: صدقت من أقرأ سليمان؟ قلت: يحيى. قال: صدق يحيى على من قرأ يحيى؟ فقلت: على أبي عبد الرحمن السلمي،  قال: صدق أبو عبد الرحمن السلمي، من أقرأ أبا عبد الرحمن؟ فقلت: ابن عم نبيك علي،  فقال: صدق علي، فمن أقرأ عليا؟ قلت: نبيك محمد صلى الله عليه وسلم،  قال: ومن أقرأ نبيي؟ قال: قلت: جبريل عليه السلام. قال: ومن أقرأ جبريل؟ قال: فسكت. فقال لي: يا حمزة قل أنت. قال: فقلت: ما أجسر أن أقول،  فقال: فقلت: أنت. قال: صدقت يا حمزة وحق القرآن لأكرمن أهل القرآن لا سيما إذا عملوا بالقرآن، يا حمزة القرآن كلامي وما أحب أحدا كحبي أهل القرآن.. ادن يا حمزة فدنوت فتعطرت بأطيب ما يكون وقال: ليس أفعل بك وحدك، قد فعلت ذاك بنظرائك ممن فوقك ومن دونك. ومن أقرأ القرآن كما أقرته لم يرد بذلك غيري وما خبأت لك يا حمزة عندي أكثر فأعلم أصحابك بمكاني من حبي لأهل القرآن وفعلي بهم فهم المصطفون الأخيار، يا حمزة وعزتي وجلالي لا أعذب لسانا تلا القرآن بالنار، ولا قلبا وعاه، ولا أذنا سمعته، ولا عينا نظرته.

يقول حمزة : سبحانك سبحانك وأنى ترى؟ فقال: يا حمزة أين نظار المصاحف؟ فقلت: يا رب أفحفاظ هم؟ قال: لا ولكني أحفظه لهم حتى يوم القيامة فإذا لقوني رفعت لهم بكل آية درجة - أفتلومني أن أبكي وأتمرغ في التراب.
وقد رأى بعضهم الإمام الكسائي في النوم كأن وجهه البدر فقال له ما فعل الله بك؟ قال:غفر لي بالقرآن.يقول حمزة : سبحانك سبحانك وأنى ترى؟ فقال: يا حمزة أين نظار المصاحف؟
يقول حمزة : سبحانك سبحانك وأنى ترى؟ فقال: يا حمزة أين نظار المصاحف؟


 فقال: ما فعل بحمزة الزيات؟ قال: ذاك في عليين، ما نراه إلا كما يرى الكوكب الدري.

اضافة تعليق