أتعامل مع منافقين يؤذونني .. كيف أتصرف معهم فأنا حائرة بين الصبر وعدم اللدغ من جحرهم؟

ناهد إمام الثلاثاء، 17 ديسمبر 2019 07:52 م
علاقة سامة


أنا فتاة مشكلتي أنني أعاني من تعاملي مع "منافقين"، يؤذونني، ويحكون عني بالسوء من القول.
أحاول أن أتمثل أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم عندما كان يؤذيه المنافقون، وكان يصبر، إلا أنني أتذكر قوله صلى الله عليه وسلم أيضًا، " لا يلدغ مؤمن من جحر واحد مرتين"، فأحتار في أمري، ماذا أفعل؟

علا – لبنان
الرد:
مرحبًا بك عزيزتي علا..
أحييك على حرصك على ألا تظل المعاملات مع "بعض" الناس تؤذيك، وأحييك لرغبتك الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.
الحل يا عزيزتي في كلمة واحدة ألا وهي "الحدود"، نعم، لابد أن تضعي حدودًا في معاملاتك وعلاقاتك مع الناس، فهناك في حياتنا بشر "لا يمكن" أن نفتح لهم باب البيت من الأصل، لابد أن يرجعوا كما قال ربنا سبحانه وبحمده، وهناك من نفتح له الباب بدون دخول للبيت، وهناك من نستقبله في غرفة الاستقبال فقط، ومنهم من يمكننا استضافته ومبيته، وهكذا، فحدود البيت ليس مفتوحة مستباحة للجميع، وهكذا نفسياتنا، وحياتنا كلها.

اظهار أخبار متعلقة


وكذلك الحال مع العلاقات، هناك علاقات آمنة، وأخرى مؤذية وسامة، وواجبك تجاه نفسك أن تتبيني وتتصرفي بما يحمي نفسك، فنفسك أمانة، ولا تقربي منك إلا من يستحق ذلك، فيحترم حدوده، ويقدرك، ولا يؤذيك، وبالفعل لا تلدغي من جحر واحد مرتين، ولا تحتاري أبدًا، فهذه الأمور تحتاج إلى تبين وتأكد،  ثم قرار حاسم وفقط، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق