فعل هذا الأمر بـ "زينب" بنت الرسول.. فأهدر دمه

عامر عبدالحميد الإثنين، 16 ديسمبر 2019 12:51 م
فعل هذا الأمر بـ  زينب بنت الرسول.. فأهدر دمه في فتح مكة

كانت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، أكبر بناته رضي الله عنهن، ولدت رضي الله عنها في سنة ثلاثين من مولد النبي صلى الله عليه وسلم، وماتت في سنة ثمان من الهجرة.


وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم محبا فيها، أسلمت وهاجرت حين أبى زوجها أبو العاص بن الربيع أن يسلم. وولدت من أبي العاص غلاما يقال له علي، وجارية اسمها أمامة، وهي التي كان يحملها الرسول صلى الله عليه وسلم في الصلاة.وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم محبا فيها، أسلمت وهاجرت حين أبى زوجها أبو العاص بن الربيع أن يسلم.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم محبا فيها، أسلمت وهاجرت حين أبى زوجها أبو العاص بن الربيع أن يسلم.


وتوفيت زينب في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثمان من الهجرة، وكان سبب موتها أنها لما خرجت من مكة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عمد لها هبار بن الأسود ورجل آخر فدفعها أحدهما فيما ذكروا، فسقطت على صخرة فأسقطت وأهراقت الدماء، فلم يزل بها مرضها ذلك حتى ماتت سنة ثمان من الهجرة، وكان زوجها محبا فيها.


وعندما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة، عفا عن أهلها إلا نفرا من أكابر مجرمي قريش، كان منهم " هبار بن الأسود"، لأنه الذي كان قد عرض لزينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين هاجرت، فنخس بها حتى سقطت على صخرة وأسقطت جنينها، ففر هبار يوم مكة، ثم أسلم وحسن إسلامه.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق