رغم قدرته المادية.. يماطل ولا يريد الزواج

ياسمين سالم الخميس، 12 ديسمبر 2019 12:19 م
بالرغم من قدرته المادية إلا أنه يماطل ولا يريد الزواج



أعرف خطيبي منذ 9 سنوات منذ إن كنا في الجامعة معًا، عيبه الكبير أن كل خطوة في حياته تستغرق وقتًا طويلاً جدًا لتنفيذها، وكانت خطوة الخطوبة كذلك، وهو الآن يماطل في الزواج على الرغم من أنه مرتاح ماديًا وجاهز، وهو ما جعلني أشعر بالزهق أنا وأهلي وضاق صدرنا من مبرراته، بعد 9 سنوات من حبي له، وعلى الرغم من أنه مناسب لي في كل شيء، إلا أنني بعد أن وصلت لأواخر العشرينات أصبحت لا أراه بنفس العين وأفكر جديًا في فسخ الخطوبة، ولكن يصعب علي حبي له والسنوات الـ9 التي أمضيناها معًا، واكثر أمر يخيفني من الزواج أنه بطيء جدًا في اتخاذ أي قرار وهو أمر ممل ومرهق بالنسبة لي؟

(ك. م)


 تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:

فرق السرعات بين الطرفين يسبب مشاكل كثيرة، وخصوصًا في الاتفاقات الكبيرة التي تكون بين العائلتين، بما أوضحته في استشارتك فإنه يمكنك أن تعطيه فرصة أخيرة لمدة شهرين فقط، حتى تكون جاهزًا، على أن تعبري في كلامك له عن ثقتك فيه وفي قدرته.

اظهار أخبار متعلقة


يجب قياس مدى استجابته وقدرته على الإنجاز، وإذا استجاب لذلك، وشعرت بالارتياح، يكون قد تحقق التفاهم المطلوب، وإذا لم يتغير فمن حقك ساعتها أن تقرري أنه ليس بمناسب لك، وصارحيه بذلك بهدوء.

 ويُنصح أي مخطوبين بأن يلاحظا مدى سرعة كل طرف في التعامل مع المواقف، لأنها من الأشياء التي سيحتاجانها بها في تفاصيلهما اليومية بعد الزواج، ولابد أن يكونا على وعي بالفروقات بينهما، ويكونا على علم أنهما، لابد أن يختارا سرعة متوسطة تجمع بينهما، حتى يحققا التفاهم والرضا المطلوب.

أخبار متعلقة
اضافة تعليق