كيف يؤثر التفاؤل على صحتك العامة ؟

يارا نور الأربعاء، 11 ديسمبر 2019 09:41 م
كيف يؤثر التفاؤل على صحتك العامة ؟



أجمعت معظم الدراسات التي أجريت حول العالم أن النظرة التفاؤلية تمنح صاحبها الوقاية من من العديد من الأمراض، خاصة الخطرة والمزمنة، بل وتخفض من احتمالات تعرضه لمضاعفات خطيرة فيي العمليات الجراحية .


تأثير التفاؤل على الاصابة بمرض القلب
قام علماء من جامعتي هارفارد وبوسطن 1,360 رجلاً من متوسطي الأعمار لم يصب واحد منهم سابقا بمرض القلب، باخضاعهم للمتابعة الطبية الدقيقة (بما فيها قياس الضغط، والوزن، والكولسترول، والتدخين، واستهلاك الكحول)، كما أعطوا علامات لدرجة تفاؤل كل منهم، وبعد عشرة أعوام وجدوا أن كثيري التشاؤم كان احتمال تولدالأمراض القلبيةلديهم خلال فترة الدراسة يعادل ضعف احتمال المتفائلين، وذلك بعد استبعاد كل عوامل الخطورة الأخرى.

تأثير التفاؤل على ضغط الدم
في دراسة مشهورة أجريت في فنلندا، تابع الأطباء 616 رجلا ذوي ضغط دم طبيعي لمدة 4 سنوات، فوجدوا أن كثيري التشاؤم منهم كانوا أكثر عرضة من المتفائلين لتولد ارتفاع ضغط دم جديد لديهم خلال هذه الفترة، وبمعدل ثلاثة أضعاف.

تأثير التفاؤل على الصحة العامة
فقد وضع 447 متبرعاً في أواخر الستينات، لا يشكون أي مرض تحت المراقبة الطبية، والتي شملت كل نواحي الصحة الجسمية والنفسية، ومن ضمنها درجة التفاؤل، ولمدة 30 عاماً، فتبين أن الذين كانوا يتمتعون بنظرة إيجابية ومتفائلة أنهوا الدراسة وهم أفضل حالا، حسب 8 معايير وضعت لقياس الصحة الجسمية والنفسية، ووجد من هذه الدراسة وغيرها أن التفاؤل يقوي مناعة الجسم، ويحسن من القدرة على تحمل الألم، وينقص من فرص الإصابة بالسرطان.

اظهار أخبار متعلقة

ولكي يتوصل الخبراء والباحثون إلى هذه النتائج استخدموا تقنيتين من قبل علماء النفس وهما :
طريقة تعتمد على تحديد توقعات الشخص الإيجابية حول مختلف نواحي حياته، وتطبق باستجواب رسمي يتألف من 12 سؤالاً.
- طريقة تعتمد كيفية تفسير الشخص للنبأ الجيد أو السيئ (المتشائم يميل إلى لوم نفسه على الأحداث السيئة، ويعتقد أن ضررها سيصيب كل ما يقوم به من أعمال، ولفترة طويلة من الزمن، بعكس المتفائل الذي يجد في كل حدث وجها إيجابيا، ويفترض أن الخير سيبقى ويطاول كل جوانب حياته).

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق