8 معايير لعلاقة صحية مع طبيبك المعالج

ميسون طارق الأربعاء، 04 ديسمبر 2019 09:40 م
malade_588280145


" العلاقة مع الطبيب"، أحد أهم العلاقات المهمة التي تتميز يخصوصية حيث تتداخل عدة عوامل، منها ما هو أخلاقي، ونفسي، وربما قانوني.
وتأتي العلاقة مع الطبيب كأكثر العلاقات حيوية لإرتباطها بصحة المريض وربما حياته، لذا لابد أن تتسم بالثقة، والطمأنينية قدر المستطاع لتحقيق المصلحة المشتركة، ويمكن تحقيق ذلك كالتالي:

اظهار أخبار متعلقة



1-حذار من الكذب على طبيبك، مهما أخطأت في تناول الجرعات أو اهمال الوصفة الطبية التي كتبها لك كما ينبغي، أو التهاون بشأن تناول أطعمة ممنوعة عنك بتعليمات منه، لابد أن تقول ذلك كله ولا تخفي شيئًا عن طبيبك حتى تساعده على التشخيص السليم ومساعدتك على تخطي الأزمات الصحية.


2-هناك أمراض تحدث لأسباب يشعر تجاهها المريض بالخزي، مما يتسبب في تشخيص خاطيء أو بعيد عن حقيقة المرض، كالأمراض التناسلية التي تنتج عن ممارسات جنسية محرمة أو شاذة، أو الأمراض التي تنتج عن تعاطي مخدرات مثلًا، والنصيحة هي لا تخفي ذلك على الطبيب مهما يكن من أمر.


3-اتبع تعليمات طبيبك بدقة، واحترم مواعيد زيارتك له، وتعهداتك المالية، وصارحه إذا كنت تعاني من أزمة مالية، أو ضيق حال، لتساعده على ايجاد طريقة للتعامل مع المشكلة.

4- أدرك قدرة الطبيب البشرية على معالجتك، وأنه لا يمتلك عصى سحرية لكي تشفى لذا لابد من الصبر على العلاج واعطاء الوقت المناسب لذلك، وفي الوقت نفسه، الذهاب إلى طبيب آخر تكون أكثر ارتياحًا لطريقته في العلاج.


5-ليكن قرارك حاسمًا إذا ما قررت مغادرة طبيب إلى آخر، ولا تبقى مع كل منهم لتختبر مهارة كل طبيب وتقرير مع من تستمر، فلكل طبيب طريقة في أساليب العلاج، كل طبيب لديه مدرسة طبية علاجية ينتهجها.


6-مهما تكن ثقافتك الطبية، لا تستعرضها أمام طبيبك، ولا تشعره بأنك تفهم أكثر منه.


7-لا تسيء إلى طبيب سابق أمام طبيبك، ففي ذلك تشويه لشخصيتك لديه.


8-اختر طبيبك المعالج بحسب التخصص الذي تحتاجه بعناية ودقة، وأسأل عدة مصادر عنه قبل أن تقرر التعامل معه.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق