وصية معاوية لأهل الشام قبل وفاته :اعتراف بفضل من سبقوه والدعوة لتقوي الله

علي الكومي الأربعاء، 04 ديسمبر 2019 08:30 م
«معاوية» .. خال المؤمنين اللهم اجعله هادياً مهدياً
تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة معاوية .. تعرف عليها

معاوية بن أبي سفيان صحابي جليل وكاتب الوحي ، يلتقي نسبه مع نسب الرسول صلّي الله عليه وسلم في عبد مناف، والي الشام الأشهر مؤسس الدولة الأموية لقب بأمير المؤمنين، وخليفة المسلمين، ولد في ربيع الأول قبل البعثة بخمس سنين، أسلم معاوية قبل الفتح وقد أخفى إسلامه، وبعد أن تم الفتح، أعلن إسلامه هو وأمه وأبوه.

معاوية بن أبي سفيان صحابي جليل وكاتب الوحي ، يلتقي نسبه مع نسب الرسول صلّي الله عليه وسلم في عبد مناف

الصحابي الجليل كان يمتاز بحزمة من الصفات منها رجاحة العقل وحسن التدبر والزود عن دين الله بكل ما يملك والتعامل بحنكة في المواقف الصعبة وتقدير حقوق الرجل وعدم الاعتداء علي الحرمات وتفضيل الحلول الوسط مع كبار الصحابة وتبني سياسة الأبواب المفتوحة مع الجميع والتي خلدها التاريخ بشعرة معاوية
حكم أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه الدولة الإسلامية بعد تنازل خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن علي رضي الله عنهما عن الولاية عام 41 هجرية واستمر في الحكم حتي وفاته عام 60هجرية مخلفا دولة مترامية الأطراف وفتوحات عظيمة امتدت فيه الدولة الإسلامية من بلاد وراء النهر شرقا الي افريقية غربا

اظهار أخبار متعلقة

أمير المؤمنين معاوية رضي الله عنه عندما شعر بدنو الأجل قام فخطب في أهل الشام قائلا"أيها الناس، إنَّ مَن زَرَعَ استحصد، وإني قد وليتكم ولن يليكم أحد بعدي خير مني، وإنما يليكم من هو شر مني، كما كان من وليكم قبلي خيرًا مني.


وصايا ونصائح أمير المؤمنين امتدت لابنه يزيد حيث خاطبه قائلا :ويا يزيد، إذا دنا أجلي فَوَلِّ غسلي رجلاً لبيبًا؛ فإن اللبيب من الله بمكان، فلينعم الغسل، وليجهر بالتكبير، ثم اعمد إلى منديل في الخزانة فيه ثوب من ثياب رسول الله وقراضة من شعره وأظفاره، فاستودع القارضة أنفي وفمي وأذني وعيني، واجعل هذا الثوب مما يلي جلدي دون أكفاني.

اظهار أخبار متعلقة

مؤسس الدولة الأموية مضي قائلا :ويا يزيد، احفظ وصية الله في الوالدين، فإذا أدرجتموني في جريدتي ووضعتموني في حفرتي، فَخَلُّوا معاوية وأرحمَ الراحمين". ثم أوصى بنصف ماله أن يُرَدَّ إلى بيت المال -كأنه أراد أن يطيب له- لأن عمر بن الخطاب قَاسَمَ عماله.
"اللحظات الأخيرة "
المؤرخ ابن سيرين وصف اللحظات الأخيرة في حياة معاوية قائلاً: جعل معاوية لما احتضر كان يضع خدًا على الأرض ثم يقلب وجهه، ويضع الخد الآخر يبكي ويقول: اللهم إنك قلت في كتابك "إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ" "النساء: 48".


خليفة المسلمين وبحسب ابن سيرين استمر في القول :اللهم فاجعلني فيمن تشاء أن تغفر له، ثم تمثَّل بهذا البيت: هو الموت لا منجى من الموت *** والذي نحاذر بعد الموت أدهى وأقطع ثم قال: اللهم أَقِلِ العثرة، واعفُ عن الزَّلَّة، وتجاوز بحلمك عن جهل من لم يرجُ غيرك، فإنك واسع المغفرة، ليس لذي خطيئة مهرب إلا إليك ثم أُغمِيَ عليه، ثم أفاق فقال لأهله: اتقوا الله، فإن الله تعالى يقي من اتقاه، ولا يقي من لا يتقي. ثم مات بدمشق في رجب سنة 60هجرية .


اظهار أخبار متعلقة




.


اضافة تعليق