اعتاد أكل الحلال.. فزف إليه النبي في المنام بشرى عظيمة

عامر عبدالحميد الأربعاء، 04 ديسمبر 2019 10:51 ص
عابد شهير اعتاد أكل الحلال.. بشّره الرسول بهذا الأمر في المنا


حكايات العباّد لا تنتهي، ولكن أصل الورع كله في قصصهم وأحوالهم، تحري الحلال والزهد في الدنيا.

ومن هؤلاء الذين اشتهروا بتحري أكل الحلال، وصبروا على ذلك " شعيب بن حرب".

اظهار أخبار متعلقة


كان في المدائن، لكنه اعتزل بها ثم خرج إلى مكة فنزلها إلى أن مات بها.
كان في المدائن، لكنه اعتزل بها ثم خرج إلى مكة فنزلها إلى أن مات بها.

وقد تعددت الروايات والحكايات عنه فمن ذلك ما رواه أحد معاصريه قال: ذهبنا إلى المدائن، إلى شعيب بن حرب، وكان قاعدا على شط دجلة، وكان قد بنى كوخا، وخبز له معلق في ، وإناء يتوضأ منه،  يأخذ كل ليلة رغيفا يبله في الإناء ويأكله، وقد كان جسمه جلدا وعظما.

فقال له شعيب: أترى ههنا بعد لحمًا، والله لأعملن في ذوبانه حتى أدخل القبر وأنا عظام،  أريد السمن للدود والحيات؟

فبلغ ذلك للإمام أحمد بن حنبل فقال: شعيب بن حرب حمل على نفسه الورع.

وقال عنه العابد الشهير السري السقطي: أربعة كانوا في الدنيا أعملوا أنفسهم في طلب الحلال، ولم يدخلوا أجوافهم إلا الحلال. فقيل له: من هم؟ قال: (وهيب بن الورد، وشعيب بن حرب، ويوسف بن أسباط، وسليمان بن الخواص).

وحكي عن شعيب بن حرب أنه قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم، ومعه أبو بكر وعمر رضي الله عنهما، فجئت فقال: أوسعوا له فإنه حافظ لكتاب الله عز وجل.

وجاء رجل إلى شعيب وهو بمكة فقال: ما جاء بك؟ قال جئت أؤنسك، قال: جئت تؤنسني وأنا أعالج الوحدة منذ أربعين سنة.

ومن نصائحه كان يقول: لا تجلس إلا مع أحد رجلين: رجل جلست إليه يعلمك خيرا فتقبل منه، أو رجل تعلمه خيرا فيقبل منك، والثالث: اهرب منه.

وروى عنه العابد أحمد بن الحواري قال: سمعت شعيب بن حرب يقول لرجل: إن دخلت القبر ومعك الإسلام فأبشر.

وكان يقول: من أراد الدنيا فليتهيأ للذل، وقال أيضا : لا تحقرن فلسا تطيع الله في كسبه، ليس الفلس يراد إنما الطاعة تراد، عسى أن تشتري به بقلا فلا يستقر في جوفك حتى يغفر لك.

وحذّر من طلب الجاه والرياسة قائلا : "من طلب الرياسة ناطحته الكباش، ومن رضي أن يكون ذيلا، أبى الله إلا أن يجعله رأسا".

وحكى عنه بشر الحافي قال: نزل على شعيب بن حرب أخ له يقال له عبدة، فلما نادوا بالجهاد في سبيل الله، خرج عبدة فتبعه شعيب، فلما أراد مفارقته قال له شعيب: اجعلني في حل، قال: من أي شيء؟ قال: من أجل الأخوة فإني لم أقم بأخوتك.

اضافة تعليق