هل يجوز عقاب الابنة أو الابن بالحرمان من الميراث لأي سبب؟

أنس محمد الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 02:08 م
هل يجوز عقاب الابنة أو الابن بحرمانه من الميراث لأي سبب؟



أفتى الشيخ الراحل بكري الصدفي، مفتي مصر الأسبق، بأن قَصْرُ المورِّث في حياته ميراثَه بعد وفاته على بعض ورثته وإخراج البعض منه لا يصح شرعًا؛ لأنه حَيفٌ وتغييرٌ لما فرض الله تعالى، فلا يملكه. وقد نص العلماء على أن الإرثَ جبريٌّ، فعلى ذلك يكون لبنت المتوفى المذكور -والحال ما ذكر في السؤال- الميراث في تَرِكة والدها المذكور بالطريق الشرعي، حيث لا مانع.

اظهار أخبار متعلقة


 جاء ذلك خلال في رده على سؤال ورد لدار الإفتاء يسأل عن رجلٌ له بنت، وله ورثة آخرون، قال في حال صحته إنه أخرج بنته من تَرِكته بعد وفاته، وأحضر شهودًا، وكتب كتابةً بذلك لديهم، وإن السبب في إخراج بنته المذكورة أنها خارجة من طاعته في كل أمر من الأمور التي تجب فيها الطاعة على الولد لوالده شرعًا، وأنها لم تسمع قوله، ولم تَنْقَدْ له، وأنها ناشزة منه كل النشوز، وأن سبب إخراجها من تَرِكته هو ما ذكر من عدم إطاعتها، وتنفيذ أوامره لها. وقال في الكتابة التي كتبها لدى الشهود المذكورين: إن بِنته بعد انتقال والدها من دار الغرور إلى دار البقاء لا حق لها فيما يتركه والدها المذكور من كل شيء يوجد مما ذكر، ثم بعد مُضيِّ سنتين من تاريخ الكتابة المذكورة، رضي عن ابنته، وزوَّجها برضاه، وقَبِلَ عقد زواجها بتوكيله في زواجها بمقتضى قسيمة أميرية، ثم بعد مدة توفِّيَ المشهِّد المذكور عن: ابنته المذكورة، وعن ولد، وزوجة، فهل بهذا الإشهاد المسطَّر على الوجه المذكور تحرم بنته المذكورة من استحقاقها في تَرِكة أبيها المشهِّد المذكور، أو لا؟ أفيدوا الجواب.

اضافة تعليق