53 عامًا من الابتلاءات والألم والسبب والدتي!

ياسمين سالم الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 01:12 م
53 عام من الابتلاءات والألم والسبب والدتي.. فهل كرهي لها حرام؟



أطرح عليك مشكلتي، وكلي أمل أن أجد الحل الشافي لحيرتي، فأنا أعاني من كثرة المشاكل ومن سوء الحظ وعدم التوفيق والتيسير في جميع أموري، أنا طبيبة بيطرية ولكنني لا أعمل، كلما تقدم لخطبتي أحد تتكالب علي المشاكل والعراقيل وينتهي كل شيء، كلما طرقت بابًا يغلق في وجهي، عمري 53 سنة كله معاناة ومنغصات تعبت كثيرًا، على الرغم من أنني مواظبة على قراءة القرءان والصلاة في وقته، أنا أعيش في اكتئاب مستمر أريد، وللأسف علاقتي بأمي مضطربة فلا أكن لها في قلبي الحب بل بالعكس، لأنها هي من تسببت في الكثير من المشاكل التي تمر بها العائلة في الآونة الأخيرة، وقد تحسنت علاقتي معها وأصبحت أعاملها معاملة حسنة ولكنني لا أشعر بالحب من ناحيتها؟

(ص. م)


يا صديقتي لا تحزني، لأن كل ما ذكرته من تدابير الله عز وجل وتدابيره كلها خير، فإن كنت قد حزنت لأنك اجتهدت ولم تحققي شيئًا مما كنت تتمنينه، فاعلمي أن الله لن يضيع مجهودك ومعافرتك بل سيأتي يوم لا محال، وتحققين فيه أشياء أخرى أفضل لك، تجعلك تشعرين بالسعادة والعوض.

اظهار أخبار متعلقة


ستتأكدين في يوم من الأيام من كرم ربنا وعطاياه لك، وأنه يعطي للإنسان ما يحتاجه وليس ما يتمناه، وأنه كان من الضروري أن تخسري ما فات وأن تتعرضي لهذه الابتلاءات حتي تقوي وتكوني مستعدة للنعيم القادم.

اعلمي أن ما يتمناه الإنسان قد يكون فيه الضرر أو شر كبير فمنعه الله رحمة منه بعبده، ابتسمي وتوكلي على الله ولا تحزني أبدًا لأن تدابيره كلها رحمة، واعلمي أن الله يعلم بك وبأدق أدق التفاصيل، فيمنع ما قد يرهق وينقذ الإنسان ويعطيه كل ما يحتاجه، وكلما يضيق بك الحال وتحزن تذكري قول الله تعالى: "فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنه".

أما بخصوص عدم حبك لوالدتك، فهو أمر مؤقت لسوء تصرفها وقسوتها معك، وبإذن الله سيزول تدريجيًا، خاصة وأنك أوضحت أن علاقتكما بدأت في التحسن، حاولي أن تتحدثي معها، لأنك تحتاجين لدعمها.

وتذكري أنه مهما حدث منها ستظل والدتك، وتذكري دائمًا فضل الأم وأن الله سبحانه وتعالي أوصى بها: "وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا"، فعقوق الوالدين ابتلاء شديد إياك أن تقعي فيه.


اضافة تعليق