بصور ثلاثية الأبعاد ..اكتشاف علمي مذهل يفك لغز سفينة نوح

علي الكومي الإثنين، 02 ديسمبر 2019 11:18 م
265565
صورة ثلاثية الأبعاد لسفينة نوح

خبير الجيوفيزياء النيوزيلاندي، جون لارسن، وخبير الآثار الأميركي، أندرو جونس، حققا نصر علميا هائلا عبر نجاجهما في تصوير مشاهد ثلاثية الأبعاد للتكوين الذي يشبه السفينة المكتشفة عام 1959 بقضاء دوغو بايزيد، بولاية آجري شرق تركيا، ما أدى إلى فتح آفاق جديدة في دنيا العلم بخصوص سفينة نوح، التي ظلت محل جدل ونقاش منذ عدة قرون.

آفاق جديدة في دنيا العلم بخصوص سفينة نوح

النصر العلمي الكبير نجح في تحديد موقع السفينة أول مرة، على يد ضابط الخرائط التركي، النقيب إلهان دوروبينار، في 11 سبتمبر 1959، أثناء عمله على خريطة منطقة دوغو بايزيد، بالمديرية العامة للخرائط،

هذا الاكتشاف المذهل حاز اهتمام الصحف والمجلات الوطنية بتسعة أشهر، قام أحد أهم خبراء المسح التصويري في العالم، البروفيسور آرثر براندنبيرجر، من جامعة أوهايو الأميركية، والبروفيسور جورج فاندمان من معهد واشنطن للأبحاث الأثرية، وصحفي سويدي، و3 عمال أوروبيين، بزيارة منطقة دوجو بايزيد، لتفقد سفينة نوح بعد الحصول على التراخيص اللازمة من الإدارة العسكرية، وبتمويل من اتحاد الكنائس.

اظهار أخبار متعلقة

عمل الفريق العلمي في المنطقة استمر 8 أيام، وقام بإعداد تقرير مفصل من 8 صفحات، إلا أنه قدم لدوروبينار تقريرا صوريا من نصف صفحة فقط، وتم أخذ عينات من السفينة وأرسلت إلى المختبر، إلا أن نتائج التحليل ظلت سرية.

شرف التقاط أول صور لسفينة نوح، ونشرها أمام الرأي العام العالمي، كان من نصيب المصور التركي المعروف أرا غولر، الذي التقط الصور من طائرة عسكرية تم تخصيصها له.
"التقاط صور "
بعد التقاط الصورة أجريت أول دراسة علمية حول السفينة بعد اكتشافها بـ26 سنة، من قبل البروفيسور صالح بايراق توتان، من جامعة أرضروم، بالتعاون مع بعض العلماء من مختبر "لوس آلاموس الوطني"، التابع لجامعة كاليفورنيا، التي تعد أكبر مركز لأبحاث الأرض والفضاء في الولايات المتحدة.

اظهار أخبار متعلقة

الأبحاث المدعومة من قبل السلطات المعنية أدت ، إلى اكتشاف جسم السفينة بواسطة الصور الرادارية لباطن الأرض، وتم إعداد تقرير عنها من 80 صفحة.وأفاد التقريرخلص إلي أن أن الاحتمال كبير أن يكون الجسم المكتشف في باطن الأرض لسفينة نوح، وأوصى بسرعة بدء أعمال الحفر الأثري قبل حلول فصل الشتاء
وبعدها تم إعلان المكان "منطقة محمية".

الجسم المكتشف في باطن الأرض لسفينة نوح

وكان بين من حاولوا فك لغز الموضوع، منتج ومصور الأفلام الوثائقية التركي جم سرتاسن، الذي خطرت له فكرة تصوير وثائقي عن سفينة نوح في 10 أغسطس 1995، عندما رآها أول مرة أثناء زيارته منطقة دوغو بايزيد، لتصوير وثائقي آخر..

اضافة تعليق