شهيد يمشي على الأرض.. رجل يوم أحد ..خلد القرأن شجاعته ..صحابي جليل قصة إسلامه مثيرة

علي الكومي السبت، 30 نوفمبر 2019 07:20 م
طلحة_بن_عبيد_الله
صحابي جليل بشره الرسول بالجنة ونزل فيه قرأن

 

 شهيد يمشي علي الأرض .. أحد العشرة المبشرين بالجنة وواحد من كبار صحابة النبي ..كان ذا دور بارز في اختيار خلفاء الرسول وأحد الستة الذين اختارهم عمر ليكون أحدهم خليفة له ..وهو من شرع بقتال أحد أمراء المؤمنين  "علي ابن إبي طالب" بصحبة الزبيربن العوام رضي الله عنهم فذكره علي بن أبي طالب بحديث الرسول :"ستقاتلون عليا وانتم له ظالمون ويقصده والزبير فرجع الاثنان .

شهيد يمشي علي الأرض .. أحد العشرة المبشرين بالجنة وواحد من كبار صحابة النبي

إنه الصحابي الجليل طلحة بن عبيد الله، الذي قال عنه الرسول : "من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض؛ فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله". وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة والثمانية الذين سبقوا الله الإسلام،كانت قصة إسلام سيدنا طلحة شديدة الإثارة حيث كان يزور الشام مرات عديدة في رحلة الصيف التي أنعم الله بها علي قريش

 

وذات مرة كان يمارس نشاطه في السوق إذ به وقد سمع راهبًا في صومعته يقول: سلوا أهل هذا الموسم أفيهم أحد من أهل الحرم؟ فذهب إليه طلحة، وقال له: نعم أنا، فقال الراهب: هل ظهر أحمد؟ قال طلحة: من أحمد؟ قال الراهب: ابن عبد الله بن عبد المطلب، هذا شهره الذي يخرج فيه، وهو آخر الأنبياء، ومخرجه من الحرم، ومهاجره إلي يثرب فإياك أن تسبق إليه.

اظهار أخبار متعلقة

كلام الراهب كان له وقع السحر في قلب طلحةإذ عاد إلى مكة يسابق الرياح وسأل أهلها: هل كان من حدث؟ قالوا نعم، محمد الأمين تنبأ، وقد تبعه ابن أبي قحافة، فذهب طلحة إلى أبي بكر، وأسلم على يده، وأخبره بقصة الراهب ، فكان من السابقين إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذين أسلموا على يد أبي بكر.

"دفاع عن النبي "

مناقب الصحابي الجليل كانت عديدة وظهرت جلية في غزوة أحد إذ ابلي بلاء حسنا وكان من الذين بذلوا جسدهم دفاعا عن النبي عندما تمكن منه المشركون أو كادوا في النصف الثاني من الغزوة هي شجاعة دفعت الهادي البشير ليقول عنه " طلحة شهيد يمشي على وجه الأرض" 

الصحابي الجليل حزن حزنا شديد لما جري للنبي حيث كسرت رباعيته وشج رأسه ، فما كان منه الإ أن بدأ يتحمل بجسمه السهام عن رسول الله، ويتقي النبل عنه بيده حتى شلت يده، وشج رأسه، وحمل رسول الله على ظهره حتى صعد على صخرة، وأتاه أبو بكر وأبو عبيدة، فقال لهما الرسول: اليوم أوجب طلحة يا أبا بكر ، ثم قال لهما: "عليكما صاحبكما"، فأتيا إلى طلحة فوجداه في حفرة، وبه بضع وسبعون طعنة ورمية وضربة، وقد قطعت إصبعه".

اظهار أخبار متعلقة

القرآن الكريم تحدث أيضا بحسب الرسول وإجماع كبر المفسرين والفقهاء عن مناقب الصحابي الجليل كما قال الله تعالي : "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" قال النبي: "طلحة ممن قضى نحبه" .

"رجل أحد "

صديق الأمة وخليفة رسول الله كان إذا تطرق ليوم أحد في حديث مع النبي أو أي من الصحابة كان يقول: ذاك يوم كله لطلحة، وقد بشره الرسول بالجنة. صحابي رسول الله ورفيق الزبير بن العوام بلغ مبلغًا عظيمًا في الجود والكرم حتى سمى بطلحة الخير، وطلحة الجواد، وطلحة الفياض، ويحكى أن طلحة اشترى بئر ماء في غزوة ذي قرد، ثم تصدق بها، فقال رسول الله ": "أنت طلحة الفياض" ، ومن يومها قيل له طلحة الفياض.

 

الصحابي الذي أطلق عليه الرسول شهيد يمشي علي الأرض حضر جميع الغزوات مع النبي ومع أبي بكر وعمر وعثمان، وحزن حزنًا شديدًا حينما رأى مقتل عثمان بن عفان رضي الله واستشهاده، واشترك في موقعة الجملمطالبًا بدم عثمان وبالقصاص ممن قتله، وعلم أن الحق في جانب علي، فترك قتاله وانسحب من ساحة المعركة وفي أثناء ذلك أصيب بسم فمات.

اظهار أخبار متعلقة

تزوج طلحة -رضي الله عنه- أربع نسوة، كل واحدة منهن أخت لزوجة من زوجات النبي وهن: أم كلثوم بنت أبي بكر، أخت عائشة، وحمنة بنت جحش أخت زينب، والفارعة بنت أبي سفيان أخت أم حبيبة، ورقية بنت أبي أمية أخت أم سلمةوقد ترك طلحة تسعة أولاد ذكور وبنتًا واحدة، وروي عن النبي أكثر من ثلاثين حديثًا.

اضافة تعليق