لماذا تخرج أسرار "غرفة النوم"؟.. احذر أن تصبح ملعونًا

أنس محمد السبت، 30 نوفمبر 2019 11:48 ص
820191914262581874999


إفشاء الأسرار من أخطر ما يقع فيه بعض الناس، الذي يضعفون أمام شهواتهم في الحديث عن أسرار غيرهم، وقد تصل شهوته لحد إفشاء أسرار بيته شخصيا وسلوكيات زوجته معه، بل ربما أسرار العلاقة الجنسية معها، الأمر الذي يؤدي لخراب البيوت، وفضح عورات الناس، بالرغم من نهى الإسلام عن هذه العادة الملعونة التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم تحذيرًا شديًدا.

وقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم الزوج أو الزوجة الذي ينشر الأسرار الزوجية بأنه شيطان؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((هل منكم رجل أتى أهله، فأغلق عليه بابه، وألقى عليه ستره، واستتر بستر الله؟ قالوا: نعم. قال: ثم يجلس بعد ذلك، فيقول: فعلت كذا، فعلت كذا. فسكتوا، ثم أقبل على النساء؛ فقال: منكن من تحدِّث؟ فسكتن، فجثت فتاة كعاب، على إحدى ركبتيها، وتطاولت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليراها ويسمع كلامها، فقالت: يا رسول الله، إنهم ليحدثون، وإنهن ليحدثن، فقال: هل تدرون ما مثل ذلك؟ إنما مثل ذلك مثل شيطانة لقيت شيطانًا في السكة، فقضى حاجته والناس ينظرون إليه)) .

اظهار أخبار متعلقة


ووصف النبي صلى الله عليه وسلم، مفشي سرِّ زوجه بأنه من أشرِّ الناس منزلة يوم القيامة
ووصف النبي صلى الله عليه وسلم، مفشي سرِّ زوجه بأنه من أشرِّ الناس منزلة يوم القيامة
؛ فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ مِن أشرِّ الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة، وتفضي إليه ثم ينشر سرَّها)).

يُروى عن بعض الصالحين أنَّه أراد طلاق امرأة؛ فقيل له: ما الذي يريبك فيها؟ فقال: العاقل لا يهتك ستر امرأته. فلما طلَّقها قيل له: لم طلَّقتها؟ فقال ما لي ولامرأة غيري .

إلا أن الأغرب في استقراء حال أصحاب هذه العادة السيئة، أن شهوتهم في الحديث وإفشاء الأسرار قدج تصل لحد فضح ذنوبهم، بداعي التفاخر في شرب وإدمان المخدرات، أو السرقة، أو إقامة علاقات جنسية محرمة، ويكون فيها الضحية نساء المسلمين اللائي يغرر بهن ثم يتم فضحهن، لذلك أكد النبي صلى الله عليه وسلم أن من أشد الناس بلاء في المعصية وعدم قبول التوبة هم المجاهرين بالمعصية.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((كلُّ أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملًا ثم يصبح وقد ستره الله؛ فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه))  .

حِفْظُ السِّر

وشهوة إفشاءُ الأسرارِ من الشهوات الخطيرة التي تؤدي إلى الفساد، حين يَأتَمن المرءُ أخاه على سرٍّ له؛ ليأخذ منه النصيحة، أو لمواجهةِ ضائِقَةٍ تمرُّ بِه، أو للتَّعامل مع أمرٍ طارئٍ تعرَّض له، فحين يتم إفشاء هذا السر قد يتعرَّض صاحبه لضررٍ أو أذى أو معاناةٍ، وقد يترتب على إفشاء الأسرار فسادُ ذاتِ البَينِ، ووقوع الشِّقاق والخلاف بين الناس وإثارةِ الأحقاد والضغائن في نفوسهم عندما يطَّلعون على سِرٍّ كان خافيًا عنهم.

ولقد عاتب القرآن بعض زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أمر إفشاء ما أسَرَّ به إليهنَّ رضي الله عنهنَّ،
ولقد عاتب القرآن بعض زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أمر إفشاء ما أسَرَّ به إليهنَّ رضي الله عنهنَّ،

الأمر الذي أغضب النبي صلى الله عليه وآله وسلم؛ قال تعالى: ﴿وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ ۞ إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ﴾ [التحريم: 3-4].

صور مشرقة لحفظ السر

كانت السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها من النماذج المشرقة في حفظ أسرار النبوة، وقد أسرِّ أبيها الذي اختصَّها بها قبل وفاته صلى الله عليه وآله وسلم؛ فعن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، قالت: إِنَّا كُنَّا أَزْوَاجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ عِنْدَهُ جَمِيعًا لَمْ تُغَادرْ مِنَّا وَاحِدَةٌ، فَأَقْبَلَتْ فَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَام تَمْشِي، لَا وَاللهِ مَا تَخْفَى مِشْيَتُهَا مِنْ مِشْيَةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ، فَلَمَّا رَآهَا رَحَّبَ قَالَ: «مَرْحَبًا بِابْنَتِي»، ثُمَّ أَجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ، أَوْ عَنْ شِمَالِهِ ، ثُمَّ سَارَّهَا، فَبَكَتْ بُكَاءً شَدِيدًا، فَلَمَّا رَأَى حُزْنَهَا: سَارَّهَا الثَّانِيَةَ، فَإِذَا هِيَ تَضْحَكُ، فَقُلْتُ لَهَا أَنَا مِنْ بَيْنِ نِسَائِهِ: خَصَّكِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ بِالسِّرِّ مِنْ بَيْنِنَا، ثُمَّ أَنْتِ تَبْكِينَ؟


فَلَمَّا قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ سَأَلْتُهَا عَمَّا سَارَّكِ؟، قَالَتْ: مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ سِرَّهُ، فَلَمَّا تُوُفِّيَ قُلْتُ لَهَا: عَزَمْتُ عَلَيْكِ بِمَا لِي عَلَيْكِ مِنْ الْحَقِّ لَمَّا أَخْبَرْتِنِي قَالَتْ : أَمَّا الْآنَ فَنَعَمْ، فَأَخْبَرَتْنِي قَالَتْ: أَمَّا حِينَ سَارَّنِي فِي الْأَمْرِ الْأَوَّلِ فَإِنَّهُ أَخْبَرَنِي أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ بِالْقُرْآنِ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً وَإِنَّهُ قَدْ عَارَضَنِي بِهِ الْعَامَ مَرَّتَيْنِ وَلَا أَرَى الْأَجَلَ إِلَّا قَدْ اقْتَرَبَ فَاتَّقِي اللهَ وَاصْبِرِي، فَإِنِّي نِعْمَ السَّلَفُ أَنَا لَكِ. قَالَتْ: فَبَكَيْتُ بُكَائِي الَّذِي رَأَيْتِ، فَلَمَّا رَأَى جَزَعِي سَارَّنِي الثَّانِيَةَ، قَالَ: «يَا فَاطِمَةُ، أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ، أَوْ سَيِّدَةَ نِسَاءِ هَذِهِ الْأُمَّةِ» رواه البخاري.

وكذلك حفظُ سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه لسر النبي صلى الله عليه وآله وسلم برغبته الزواج من السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما بعد وفاة زوجها؛ فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حين تأيَّمت حفصة بنت عمر رضي الله عنها من خُنيس بن حذافة السهمي، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد شهد بدرًا، توفي بالمدينة، قال عمر: "فَلَقِيتُ عثمان بن عفان رضي الله عنه، فعرضت عليه حفصة رضي الله عنها، فقلت: إن شئتَ أَنْكَحْتُكَ حفصة بنت عمر رضي الله عنها، قال: سأنظر في أمري، فلبثتُ ليالي، فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا، قال عمر: فلقيت أبا بكر، فقلت: إن شئتَ أَنْكَحْتُكَ حفصة بنت عمر، فَصَمَتَ أبو بكر فلم يَرْجِعْ إليَّ شيئًا، فكنتُ عليه أوْجَدَ مني على عثمان، فَلَبِثْتُ ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأنكحتُها إياه، فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وَجَدْتَ عليَّ حين عَرَضْتَ عليَّ حفصة فلم أرجع إليك؟ قلت: نعم، قال: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عَرَضْتَ، إلا أني قد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد ذكرها، فلم أكن لأفشيَ سِرَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولو تَرَكَهَا لقَبِلْتُهَا" رواه البخاري.

اضافة تعليق