نحو 12.7 مليون طن منه تبتلعها المحيطات سنويًا

متاجر كبرى في بريطانيا تتوقف عن استخدام البلاستيك الأسود بنهاية العام

الخميس، 28 نوفمبر 2019 09:20 م
البلاستيك الاسود
البلاستيك الأسود لا يمكن إعادة تدويره


سلاسل متاجر كبرى في بريطانيا، أمثال سينزبري وتسكو ويتروز وأسدا، اتخذت قرارًا جريئًا بأنها ستتوقف عن استخدام البلاستيك الأسود في تغليف وتعبئة السلع التي تبيعها قبل حلول نهاية العام.


سلسلة متاجر موريسون كانت قد سبقت و أعلنت عن منعها استخدام هذه المادة أيضاً في متاجرها الأسبوع الماضي.


فما هو البلاستيك الأسود ولماذا لا يعادة تدويره؟

تنتهي آلاف الأطنان من المواد البلاستيكية السوداء إلى مكبات طمر النفايات سنوياً، لأنه يصعب تدويرها لإعادة استخدامها من جديد.
وتتخذ المواد المصنوعة من البلاستيك اللون الأسود جراء صبغها بصبغة كربونية سوداء.


ولا تستطيع أجهزة الاستشعار في معامل فرز وإعادة تدوير النفايات تمييز هذا النوع من المواد البلاستيكية السوداء وعزله، لذا يذهب معظم هذه المواد إلى مكبات النفايات أو إلى المحيطات.


وإذا كنت قد شاهدت معامل فرز وإعادة تدوير مواد النفايات، ترى أن تلك المواد تسير على أحزمة متحركة وتقوم أجهزة تحسس بصرية بفرز المواد المختلفة والتقاطها، ولا تلتقط هذه الأجهزة المواد البلاستيكية السوداء لذا تذهب إلى مكبات النفايات.


وتعد عملية بناء أنظمة إعادة تدوير جديدة تتحسس هذه المواد وتلتقطها عملية مكلفة في الجهد والمال، لذا يبدو تجنب استخدام مثل هذه المواد حلاً أسهل.

لا تستطيع أجهزة الاستشعار في معامل فرز وإعادة تدوير النفايات تمييز البلاستيك الأسود

ويستخدم الكثير من المتاجر الأكياس والأوعية البلاستيكية السوداء لأنها رخيصة الثمن، ويمكن إنتاجها باستخدام فضلات مواد بلاستيكية متعددة الألوان معاد تدويرها.
إن استخدام البلاستيك الذي أجريت له عملية إعادة تدوير يعد  أرخص من استخدام البلاستيك الجديد، بسبب ارتفاع أسعار النفط، إذ ينتج البلاستيك الجديد من النفط، فالطن من مادة PET البلاستيكية الجديدة يتكلف ألف جنيه إسترليني، بينما يتكلف الطن من نفس المادة المدورة الرائقة 158 جنيها فحسب.


تراكم النفايات البلاستيكية

ومشكلة النفايات البلاستيكية تكمن في أن البلاستيك لا يتحلل حيوياً بطريقة طبيعية، ولهذا تتسرب الجزيئات البلاستيكية إلى أجسامنا.
ويُقدّر حجم النفايات البلاستيكية، التي ينتهي بها المطاف في المحيطات سنوياً، بنحو 12.7 مليون طن.


وتلحق هذه النفايات أضراراً جسيمة بالحياة البحرية، بداية من اختناق السلاحف المائية، ووصولاً إلى تسمم الحيتان والأسماك.
وأشارت بعض التقديرات إلى أن كمية الأجزاء البلاستيكية قد تفوق كميات الأسماك في البحار بحلول عام 2050.


وتراكمت النفايات البلاستيكية في المحيط الهادئ لتشكل أكبر بقع النفايات البلاستيكية في المحيطات، والتي تسمى “رقعة القمامة العظمى في المحيط الهادئ”. وقد استقرت هذه الرقعة بين ولايتي كاليفورنيا وهاواي، ويعادل حجم هذه الرقعة ثلاثة أمثال مساحة فرنسا.


تزايد مستمر في استهلاكه

ونعلم جميعاً أن استخدام المواد البلاستيكية قد تزايد بشكل هائل. ففي الخمسينيات، كنا نستهلك نحو 5 ملايين طن من البلاستيك. ولكن في عام 2014، وصل حجم استهلاكنا إلى 311 مليون طن.


وفي عام 2015 توقع التقرير الأوروبي عن استهلاك البلاستيك أن يتضاعف هذا الرقم خلال العشرين سنة المقبلة.


وينتج العالم سنوياً أكثر من 78 مليون طن من الأغلفة البلاستيكية، ما يدر قرابة 198 بليون دولار جراء تلك الصناعة. ولا يتم تدوير سوى نسبة ضئيلة من مخلفاتها بينما يتم التخلص من أغلبها دون تدوير، فيجد طريقه لكل بقعة من عالمنا حتى أبعد أصقاعه القطبية وأركان محيطاته.

ينتج العالم سنوياً أكثر من 78 مليون طن من الأغلفة البلاستيكية

وقد بدأ العالم يدرك خطورة هذا التلوث بعد حملات التوعية البارزة والبرامج التلفزيونية، ومنها ما قام به سير ديفيد أتنبره في برنامجه “الكوكب الأزرق” الذي تنتجه “بي بي سي” مبرزاً الأضرار التي تلحقها تلك المخلفات بمحيطات العالم. وأدى ذلك لحمل الحكومات والجهات الصناعية والتجارية للعمل على الحد من تلك المخلفات.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



يذكر ان أكثر من 60 دولة قد بدأوا في فرض قيود على استخدام منتجات البلاستيك، من قبيل الأكياس البلاستيكية، التي تستخدم لمرة واحدة.
لكن الوعود شيء والالتزام بها شيء آخر، فبدون انتهاج سبل مناسبة سيؤدي التعجل بحظر تعبئة البلاستيك إلى ارتفاع سعر مشترياتنا، فأكثر من ثلث الأغذية المباعة في الاتحاد الأوروبي تأتي مغلفة بلاستيكياً، بينما ينتج كل فرد من سكان الاتحاد، وعددهم 510 ملايين نسمة، 31 كيلوغراماً من مخلفات تعبئة البلاستيك كل عام.


اضافة تعليق