خطيبي يطلب مني تغيير رقم هاتفي وإلغاء صفحتى على فيس بوك .. ماذا أفعل؟

ناهد إمام الأربعاء، 27 نوفمبر 2019 07:50 م
920191195130769560904



أنا فتاة عمري 22 سنة ومخطوبة من 4 شهور، ومشكلتي أنني فوجئت بخطيبي يطلب مني فتح حساب فيس بوك آخر، وإلغاء كل القبول للصداقات مع رجال أيًا كانوا حتى أقاربي، بل ومقاطعة بعض صديقاتي، وتغيير رقم هاتفي، ومشاهدة الواتس أب الخاص بي، ثم يكون معه الباسورد بعد الزواج الخاص بكل حساباتي على مواقع التواصل ويبرر ذلك كله أنه يحبني ويخاف علي!
أنا أشعر بالضيق من تصرفاته هذه، وأشعر أنني أدفع ضريبة غير محتملة من استقلاليتي وحريتي من أجل الزواج، ولا أدري ماذا أفعل، هل هذا مبرر كافي لفسخ الخطوبة؟


نهال- مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي نهال..
أحييك لإنتباهك تجاه تصرفات خطيبك، والتعبير عن حقيقة مشاعرك تجاه ذلك.
مؤسف أنكما لا زلتما في مرحلة "خطوبة"، وهو يريد كل هذه السيطرة، وهذا التحكم.
ورضاؤك بكل هذه التحكمات وتبريره المزيف لها أنه "حب " وخوف عليك، يعني الدخول في علاقة مشوهة، سواء كانت خطوبة أو زواج.
إن الحب الذي هو علاقة ومشاعر رضائية لا يكون معه تحكم وسيطرة وتجاوز لحدودك النفسية واستباحة وتدخل في الخصوصية، وانعدام ثقة.
الخطوبة يا عزيزتي تمهد لعلاقة "شراكة" اسمها العلاقة الزوجية، فلا يحق لخطب ولا زوج إلغاء شخصيتك واختياراتها للأصدقاء، ولا التصرف في خصوصياتك وقتما وكيفما يشاء هكذا، فضلًا عن عدم الثقة فيك، أو اعتبارك طفلة أو قاصرًا.
إن تصرفاته تلك يا عزيزتي تشي بنفسية يملؤها "الشك"، ولا علاقة سوية وصحية مع الشك، ورضاؤك بهذا يعني دخولك في دوامة واعاصير لن تنتهي وستكون نتيجتها اصابتك بالاضطرابات النفسية.

ما أراه أنك تستعدين للدخول في علاقة زوجية وليس مشفى للأمراض النفسية، أنت تستعدين لحياة بها شراكة ومسئولية وتكافؤ وفرح وحب وثقة وليس العكس، لذا فأنت بحاجة للتوقف والتفكير واتخاذ قرار، وسؤالك عما إذا كان هذا مبررًا للفسخ، اجابته "نعم"، والا ففيم يكون؟!
لا أحرضك، وإنما أجيب عن سؤالك، لتتدبري أنت أمرك، وتراجعي نفسك، وتتخذي قرارك، إما أن يفهم خطيبك هذا حقيقة العلاقة السوية أو يتركك تعيشينها مع من يفهمها ويستحق.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق