كيف أحارب خوفي من المستقبل والمرض؟

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019 11:41 ص
1


عمري 36 عامًا، وأعاني من قلق وخوف شديد وقلق من المستقبل والخوف من الأمراض، مثل السرطان والشلل، وأشعر بهذه الحالة كثيرًا مساء، حتى أنني أشعر بالخوف من الزواج، وأنني إذا تزوجت لا أستطيع الإنفاق على زوجتي، وأشعر بأنني شخص غير مرغوب فيّ كوني لاجئًا؟

(أ‌.ح)

 من المؤكد أن ما مررت به كان صعبًا وما تشعر به الآن وفق وما أوضحت في رسالتك هو نتيجة لكل هذا، لكن أعلم أن الله عز وجل بجانبك وكل قدره خير، ارح قلبك، وحاول أن تجتهد وتقضي أوقاتًا سعيدة حتى لا تندم في المستقبل على أنك أضعت أحلى فترات العمر.

اظهار أخبار متعلقة


 المرض قضاء وقدر، والدعاء قادر على منعه عنك، ادع الله كثيرًا وتقرب منه، واخرج الصدقات ستنعم في حياتك، وحاول أن تكون صداقات وعلاقات، فالإنسان في لحظات ضعفه ويأسه يحتاج إلى قلب حنون يستوعبه ويستمع إليه ويمسح دموعه، ويؤكد له أن الدنيا لا تزال بخير وأن كل مر سيمر لا محالة.

 واعلم أن الحياة ممتلئة بلحظات الفرح ولحظات النجاح، فكن على يقين دائم بالله وبوعوده.. "ضاقت فلما استحكمت حلقاتها.. فرجت وكنت أظنها لا تفرج"،، وضع دائمًا أمام عينك قول الله تعالى: "فَعَسَى أَن تَكرَهُوا شَيئاً وَيَجعَلَ اللهُ فِيهِ خَيراً كَثِيراً"، فلماذا اليأس والحزن؟!

بإمكانك أن تضحك وتلعب وتستمتع بحياتك، مهما كان عمرك ووضعك ومشاكلك وهمومك، فقد خلق الله السعادة والضحك دواء للهم والحزن وليس الاستمتاع بهما وقت الفرح فقط، فلا داعي للحزن على ما فات وارهاق العقل في التفكير فيما هو آت، بل تعلم من ابتلاءات أمس لتواجه مشاكل الغد.

اضافة تعليق