عجائب العبّاد.. ألقاه "ابن طولون" للأسد فلم يأكله

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019 11:17 ص
444



للعبّاد حكايات وأسرار، تكشف أحوال العابدين، واسرار العبادة، وأحوال المكاشفات التي مروا بهم في مسالك العبادة.

ومن ذلك ما روي عن شيخ بمدينة عبّادان كانت له عبادة وفضل قال: " ملح الماء عندنا منذ نيف وستين سنة وكان ههنا رجل من أهل الساحل له فضل قال: ولم يكن في الصهاريج شيء وحضرت المغرب فهبطت لأتوضأ للصلاة من النهر , وذلك في رمضان وحر شديد.

اظهار أخبار متعلقة


يقول: فإذا أنا به وهو يقول: سيدي أرضيت عملي حتى أتمنى عليك أم رضيت طاعتي حتى أسألك
يقول: فإذا أنا به وهو يقول: سيدي أرضيت عملي حتى أتمنى عليك أم رضيت طاعتي حتى أسألك
, سيدي غسالة الحمام لمن عصاك كثير, سيدي لولا أني أخاف غضبك لم أذق الماء ولقد أجهدني العطش قال: ثم أخذ بكفيه فشرب شربا صالحا , فتعجبت من صبره على ملوحته فأخذت من الموضع الذي أخذ , فإذا هو بمنزلة السكر فشربت حتى رويت.

وقد رأى هذا الشيخ يوما فيما يرى النائم كأن رجلا يقول لي قد فرغنا من بناء دارك لو رأيتها قرت عيناك وقد أمرنا بنجدها والفراغ منها إلى سبعة أيام, فأبشر بخير فلما كان اليوم السابع وهو يوم الجمعة بكر للوضوء فنزل في النهر، فغرق فأخرجناه بعد الصلاة فدفناه.

فرأيته بعد ثلاثة أيام في النوم وهو يجيء إلى القنطرة وهو يكبر وعليه حلل خضر فقال لي: أنزلني الكريم دار السرور فما أعد لي فيها , فقلت: صف لي فقال: هيهات يعجز الواصفون عن أن تنطق ألسنتهم بما فيها فاكتسب مثل الذي اكتسبت , وليت أن عيالي يعلمون أن قد هيئ لهم منازل معي فيها كل ما اشتهت أنفسهم نعم وإخواني وأنت معهم إن شاء الله , ثم انتبهت ".

وقال أحد العبّاد: كان سبب دخولي مصر حكاية بنان وذلك انه أمر ابن طولون بالمعروف،
وقال أحد العبّاد: كان سبب دخولي مصر حكاية بنان وذلك انه أمر ابن طولون بالمعروف،
فأمر أن يلقى بين يدي السبع فجعل السبع يشمه ولا يضره فلما أخرج من بين يدي السبع قيل له: " ما الذي كان في قلبك حين شمك السبع قال كنت أتفكر في سؤر السباع ولعابها".

وحكي أن رجلا كان له على رجل مائة دينار بوثيقة إلى أجل فلما جاء الأجل طلب الوثيقة فلم يجدها فجاء إلى "بنان" العابد فسأله الدعاء.

 فقال له : أنا رجل قد كبرت وأنا احب الحلواء اذهب فاشتر لي رطل، وجئني به حتى أدعو لك فذهب فاشترى له ما قال ثم جاء به فقال بنان افتح القرطاس ففتح الرجل القرطاس فإذا هو بالوثيقة فقال لبنان هذه وثيقتي فقال خذ وثيقتك وخذ المعقود أطعمه صبيانك فأخذ ومضى.

اضافة تعليق