"الصلاة وما ملكت أيمانكم".. عقوبة تقشعر لها الأبدان لتارك الصلاة

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019 09:53 ص
الكسل في الصلاة


يكفي ما جاء في تعظيم الصلاة وقدرها في الإسلام أنها كان آخر ما نطق به الرسول قبل وفاته، فلم يجد ما أهم منها قبل أن يودع أمته ويلحق بالرفيق الأعلى، حيث قال صلى الله عليه وسلم : "الصلاة وما ملكت أيمانكم".

وقال الله تعالى: " فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون".

وقال صلى الله عليه وسلم: "عشرة من أمتي سخط الله تعالى عليهم ولعنهم وأعد لهم عذابا أليما، ويأمر الله تعالى بهم يوم القيامة إلى النار" قيل من هم يا رسول الله؟.

قال: "أولهم الشيخ الزاني، والثاني: الإمام الظالم، والثالث: مدمن الخمر،  والرابع: مانع الزكاة، والخامس: شاهد الزور.

 والسادس: الماشي بين الناس بالنميمة، والسابع: الذي ينظر لوالديه بنظر الغضب، والثامن: من يطلق زوجته ثم يمسكها على الحرام، والتاسع: الذي يحكم بالجور، والعاشر: تارك الصلاة على صحة البدن".

اظهار أخبار متعلقة



وسئل ابن عباس رضي الله عنهما عن تارك الصلاة على صحة البدن: هل يقبل منه التوحيد؟ قال: من لا صلاة له لا توحيد له، ومن لا صلاة له، لا زكاة له، ومن لا صلاة له، لا صيام له.
قال: من لا صلاة له لا توحيد له، ومن لا صلاة له، لا زكاة له، ومن لا صلاة له، لا صيام له.



 قال تعالى: " فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا"، وغيا واد في جهنم لا يدخله إلا تارك الصلاة.

قال ابن عباس: أول ما يسأل العبد يوم القيامة عن الصلاة، فان قبلت منه، قبل سائر عمله.

وتارك الصلاة على صحة البدن إذا رفع اللقمة من القصعة، تقول: رفعني عدو الله إلى فم لم يذكر الله.

وتارك الصلاة على صحة البدن يسود الله وجهه، ويضيق خلقه، ويقتر رزقه، وتتقمل ثيابه، ويبغضه الله تعال

وتارك الصلاة على صحة البدن يسود الله وجهه، ويضيق خلقه، ويقتر رزقه، وتتقمل ثيابه، ويبغضه الله تعال
ى ويبغضه جيرانه ويجور عليه سلطانه.

وتارك الصلاة على صحة البدن يأتي يوم القيامة على جبهته مكتوب ثلاثة أسطر: ( في السطر الأول: يا مضيع حقوق الله).

وفي الثاني: (يا مخصوصا بغضب الله تعالى)، وفي الثالث: (كما ضيعت حق الله، فأيس اليوم من رحمة الله تعالى).

وفي الخبر أن النار تقول لتارك الصلاة: أنت لي ولي، يا ليت أن الله جمع بيني وبينك، فأنتقم للصلاة منك، أنت عدو للصلاة، والله عدو لك.


وتقول له الجنة: يا عدو الله، ضيعت أمانة الله تعالى، وتهاونت بفريضة الله، فإني محرمة عليك حين يتبوأ عباد الله مني حيث يشاؤون، ما جرت أنهاري، وتجاوبت أطياري، وسطع نوري، وتزين حوري، فأنا وما في الحور والسرور والولدان والقصور، حرام عليك أبد الآبدين.


اضافة تعليق