العالم يعيش "عصر البلاستيك".. وتحذيرات من المخاطر الكارثية

الثلاثاء، 26 نوفمبر 2019 02:20 ص
البلاستيك

حذر برنامج الأمم المتحدة للبيئة، من المخاطر الكبيرة للمخلفات البلاستيكية، واعتبر أن العالم يعيش "عصر البلاستيك".
وأكدت الأمم المتحدة، في تقرير سابق لها، أن مخلفات البلاستيك لا تتحلل إلا بعد مرور حوالي 1000 عام، ما يجعلها تمثل تهديدا كبيرا للنظام البيئي.
ودعا إلى ضرورة توعية الجميع بهذه المخاطر.
ولفت التقرير إلى أن 50 بالمائة من الاستخدام العالمي للبلاسيتك يتكون من العبوات والتغليف البلاستيكي، وأغلبه يستخدم مرة واحدة فقط.
وأضاف أن الصين، أكبر منتج للأكياس البلاستيكية على مستوى العالم، والولايات المتحدة الأولى من حيث نسبة الإنتاج إلى عدد السكان، تليها اليابان ودول الاتحاد الأوروبي.
وكشف التقرير أن 9 بالمائة فقط من المخلفات البلاستيكية يتم إعادة تدويرها، ونتيجة استخدام طرق غير حديثة، يتم تدوير 2 بالمائة منها فقط بنجاح، كما أنه تم حرق 12 بالمائة من المخلفات البلاستيكية للتخلص منها، وهو ما ألحق أضرارا بالغة بالبيئة.

اظهار أخبار متعلقة

وحذر التقرير، من أنه إذا لم تتخذ الدول إجراءات مناسبة، سيكون هناك 12 مليار طن من مخلفات عبوات المياه البلاستيكية، بحلول 2050.
وأشار إلى المخاطر الكبيرة التي تمثلها الأكياس البلاستيكية على الحيوانات، قائلا إنه بحلول 2050 سيكون 99 بالمائة من الطيور البحرية ابتلعت أكياسا بلاستيكية.

اظهار أخبار متعلقة

وأفاد أن المخلفات البلاستيكية، تكلف العالم 13 مليار دولار سنويا، بسبب تأثيراتها على قطاعات مثل السياحة والصيد، وتكاليف جمع المخلفات وإعادة التدوير، وقدر تكلفة تنظيف السواحل الأوروبية بـ 740 مليون دولار.
ولفت التقرير إلى الجهود التي اتخذتها العديد من الدول خلال السنوات العشر الماضية للتقليل من استخدام الأكياس البلاستيكية، حيث فرضت 25 دولة إفريقية، أي 58 بالمائة من دول القارة حظرا عاما على استخدامها. 

اضافة تعليق