كيف يمكن الوقاية من مخاطر العمليات الجراحية التي تؤدي إلى الوفاة؟

الإثنين، 25 نوفمبر 2019 08:46 م
مخاطر_عمليات_العمود_الفقري


"إذا كنت تفكر في الجراحة، فليس عيبًا أن تسأل الطبيب الجراح عن مخاطر العملية سواء كانت تقليدية أو غير تقليدية، ومنها خطر الوفاة"، هذا ما تنصح به الكلية الامريكية للجراحين، بل إنها أنشأت أداة يمكنها المساعدة في حساب مخاطر العمليات.

التاريخ الصحي للمريض من أهم العوامل التي تؤثر على مدى تعرضه للمخاطر أثناء وبعد العملية الجراحية، وكذلك التاريخ العائلي في حال اصابته بمرض مزمن متوارث.

فغالبًا ما يخاف البعض اجراء العمليات الجراحية خوفًا من الموت، بل إن هذا الهاجس سيظل حاضرًا حتى لو اضطروا لإجرائها،  فالوفاة قد تحدث بالفعل بسبب العملية أو التخدير، وفيما يلي نعرض لأبرز العوامل التي تحدد خطورة العملية الجراحية:

 1- التاريخ الصحي للمريض: ويشمل مشكلات تجلط الدم، تعاطي المخدرات والكحول، والاصابة بمرض مزمن كالسكري، ومشكلات التنفس، والتدخين، والعمر، والوزن، وتاريخ صحة الأسرة، والحالة الصحية العامة، فذلك كله يؤثر بشكل مباشر في مستوى المخاطر المتوقعة عند اجراء العملية الجراحية.

2- طبيعة الجراحة وكفاءة الجراح: فالعمليات غير المخطط لها كالتي تتعلق بالحوادث تعد أخطر من العمليات السابق الترتيب والاعداد لها، وعمليات مثل القلب المفوتح ، والدماغ، هيأخطر من عملات التجميل على سبيل المثال وهكذا.
 
كفاءة الطبيب الجراح ومهارة طبيب التخدير عاملان رئيسان في التأثير على مدى تعرض المريض للمخاطر أثناء الجراحة

3- التخدير: فالتاريخ السابق للمريض وتسجيل معاناة سابقة أو مشكلة معه ترجح اصابته بمضاعفات مع التخدير خلال أي عمليات مستقبلية، لذلك، فإن أهمية مهارة طبيب التخدير لا تقل عن أهمية مهارة الجراح، إذْ لها دور رئيس في تحديد مستوى المخاطر، حيث إن العديد من العوامل المذكورة تتحدد أهميتها بناء على التفاعلات مع التخدير، والوفاة أثناء الجراحة وبعدها تكون عادةً نتيجة التفاعل مع التخدير، وليس بسبب مشكلة في الإجراء الجراحي نفسه.


4- اتخاذ اجراءات تقلل من المخاطر،: كأن يتوقف المدخن عن التدخين قبل اجراء العملية بفترة طويلة، وكأن يتم التحكم في مستويات السكر فيي الدم لمرضى السكر قبل اجراء الجراحة لهم.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق