حكم من صلى بتيمم أو وضوء وهو جنب لعدم وجود الماء الكافي للغسل

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 09:40 م
حكم التيمم بدلا من الاغتسال في البرد الشديد خوفا من المرض
بجوز للجنب في حال عدم وجود الماء التيمم للصلاة


أصابتني جنابة، وأنا في سفر، في مكان لا يوجد فيه ماء، ولا مكان للغسل، فتيممت، وصليت الفجر والظهر والعصر، ثم وجدت ماءً يكفي للوضوء فقط، وكنا في مكان احتجاز، لا أستطيع الغسل، فتوضأت، وصليت بقية صلوات اليوم، واليوم التالي أتوضأ وأصلي دون غسل.

فهل عليَّ إعادة الصلوات التي صليتها في هذين اليومين؟ وهل الجنابة سقطت بمجرد التيمم أول مرة؟.


الجواب:
 قالت لجنة الفتاوى بإسلام ويب: الصواب في حقك أن تتيمّم للصلوات, وأنت جنب, لم تجد ماءً. وبالتالي، فلا إعادة عليك بالنسبة للصلوات التي صليتها بالتيمم لعدم الماء. أما الصلوات التي صليتها بالوضوء, وأنت جنب, فهي باطلة؛ لأن الجنب الفاقد للماء، أو العاجز عنه فرضه التيمم، وليس الوضوء؛ لأن الله -تعالى- يقول في شأن الجنب: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا {النساء:43}.


ولا يقوم الوضوء هنا مقام الغسل ولا مقام التيمم. جاء في المجموع شرح المهذب وهو من كتب الشافعية: لِأَنَّ التَّيَمُّمَ يَقُومُ مَقَامَ الْغُسْلِ عِنْدَ الْعَجْزِ عَن الْمَاءِ، وَلَا يَقُومُ الْوُضُوءُ مَقَامَ الْغُسْلِ.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



وأوضحت لجنة الفتاوى أن الجنابة لا تسقط عنك بالتيمم أول مرة, فالتيمم لا يرفع الجنابة.

اضافة تعليق