8 أشياء تعينك على غض بصرك عن الحرام .. تعرف عليها

محمد جمال حليم الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 06:00 م
غض البصر

أنعم الله تعالى على الإنسان بنعم كثيرة منها البصر، ولا يشعر بقيمة هذه النعمة إلا من حرمها؛ فالعين نعمة كبيرة من نعم الله تعالى على الإنسان.


وقد أمرنا الله تعالى بالشكر على هذه النعم ولا يكون الشكر إلا باستخدام هذه النعم فيما أمر الله به؛ قال تعالى: "لئن شكرتم لأزيدنكم".


ومن الأخطاء الشائعة إطلاق البصر وعدم غضه عما حرم الله، وهذا داء كبير فقد أمرنا الله تعالى بغض البصر وعدم التطلع لتتبع عورات الناس؛ قال تعالى: "قال المؤمنين يغضوا من أبصارهم". ومن الوسائل المعينة على امتثال امر الله تعالى وغض البصر عما نهى ما يلي:


-الاستعانة بالله تعالى وكثرة الدعاء له أن يوفقك ويعينك ويصرف عنك هذه المعصية.
-مجاهدة النفس وعدم التسليم لهذه المعصية وقبولها.
-تجديد التوبة كلما وقعت في هذه المعصية وكلما أذنبت.
-معرفة خطر إطلاق البصر وما فيه من ضرر عليك في دينك ودنياك فهو باب الزنا والداعي إليه.

النظر نعمة وجزاء النعم شكر الله تعالى عليها واستخدامها في طاعته

-معرفة ثواب من يمتثل أمر الله وما يعود عليك في دنياك وأخراك في حال امتثالك امر كهذا.
-مطالعة سير الصالحين ومحاولة التشبه بهم.
-مصداقة أصحاب الخير الذين يعينوك على الطاعة يكرهونك في المعصية.
-الزواج غن تيسرت أسباب من الوسائل المعينة على غض البصر.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



-الصوم عند عدم القدرة على الزواج ويلة مرحلية تهذب النفس وتربيتها.

اضافة تعليق