من هو حفص الذي نقرأ القرآن بروايته ولماذا نال هذه الشهرة؟

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 10:02 ص
DorAlnazemFiRevayatHafsAnAsem



تعد رواية حفص عن عاصم، هي الرواية الأشهر للقرآن الكريم في العالم الإسلامي، والتي يحفظ بها أغلب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، خاصة وأن حفص كان ممن التزم بهذه الطريقة في قراءته للقران الكريم، وأتقنها وصار شيخا فيها بعد معلمه وله طلابه وتلاميذه الذين يأخذون عنه، حتى صارت أشهر طرق القرآن في التلاوة، بسبب اتقانه وبراعته وحفظه في عصره، وقد نقل هذه القراءة عن أستاذه عاصم التابعي المعروف.


ورواية حفص اشتهرت بين المسلمين ليست لأنها متواترة، فإن القراءات العشر متواترة كلها.

ورواية حفص اشتهرت بين المسلمين ليست لأنها متواترة، فإن القراءات العشر متواترة كلها.
ولكن من أسباب انتشارها، ما علم من إتقان حفص لروايته، عن عاصم, وتفرغه للإقراء، واهتمامه به أينما كان في مكة، أو ببغداد، أو الكوفة، فأخذ عنه كثير من الناس.

وتنتشر هذه الرواية في بلاد الحرمين، وأرض الشام، و مصر، ودول العالم ، التي لا تتحدث العربية بأغلبية أكبر من مجموع الروايات من القراءات الأخرى.

من هو حفص؟

هو حفص بن سليمان بن المغيرة أبو عمر بن أبي داود الأسدي الكوفي البزاز نسبة لبيع البز أي "الثياب"، وكنيته أبو عمر.


ولد سنة تسعين هـ - وأخذ القراءة عرضاً وتلقيناً عن عاصم " وكان ربيبه " ابن زودته.


والإمام عاصم: هو عاصم بن أبي النجود، وقيل اسم أبيه "عبدالله وكنيته أبو النجود"، واسم أم عاصم "بهدله"،
والإمام عاصم: هو عاصم بن أبي النجود، وقيل اسم أبيه "عبدالله وكنيته أبو النجود"، واسم أم عاصم "بهدله"،
ولذلك يقال له عاصم بن بهدله، وكنيته أبو بكر، وهو أسدي كوفي، وأحد القراء السبعة، وتابعي جليل وقرأ عاصم على أبي عبدالرحمن عبدالله بن حبيب بن ربيعة السلمي الضرير، وعلى أبي مريم زر بن حبيش بن حباشة الأسدي، وعلى أبي عمرو سعد بن الباس الشيباني . وقرأ هؤلاء على عبدالله بن مسعود، وقرأ زر والسلمي أيضاً على عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب - رضي الله عنهما -، وقرأ السلمي أيضاً على أبي بن كعب، وزيد بن ثابت، وقرأ (ابن مسعود، وعثمان، وعلي، وزيد) على رسول الله (صلى الله عليه وسلم).


وعن سند القراءة، فإن الرواية مروية عن حفص عن عاصم عن عبد الرحمن السلمي عن عبد الله بن مسعود، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وتمتاز هذه الرواية بفصاحة الكلمات وعبارات بلغة قريش، أو اللغة العربية العدنانية، وهي بسيطة، وتحتكم إلى قواعد النحو المعروفة، وألفاظها قريبة من جميع ألفاظ العرب يفهمها جميع العرب؛ لأنها لغة قريش أوسط العرب نسباً وقد خالطهم جميع العرب، بالحج إليهم أكثر من مرة، وفيها اختلافات في اللفظات، أو اللهجات في القراءة عند شعبة، وورش، الروايتان الأشهر بعد حفص عن عاصم.


من الاختلافات بينها وبين ورش، قوله تعالى في سورة الفاتحة : "مالك يوم الدين". ووردت عند ورش بلفظة: "ملك يوم الدين". ومن الاختلافات أيضاً أن مد الإمام ورش أطول من مد الإمام حفص في التلاوة حيث يكون مد حفص 2حركتين للمنفصل أما ورش فيجب المد 4-6 حركات في ذلك.


اضافة تعليق