أم للمؤمنين كرمها القرآن الكريم وأثارت غيرة الصديقة بنت الصديق ..هكذا تزوجها النبي

الإثنين، 18 نوفمبر 2019 01:30 ص
أم المؤمنين وكيف تزوجها الرسول؟
أم المؤمنين حازت تكريم القرأن والسنة والصحابة .. تعرف عليها

هي أم المؤمنين وأخر زوجات رسول الله صلي الله عليه وسلم وهي الزوجة الوحيدة التي أهداها له المقوقس عظيم الروم بمصر ردا علي كتاب أرسله الرسول صلي الله عليه وسلم له يدعوه الي الإسلام .. هي أم الابن الأصغر لرسول الله إبراهيم الذي بكاه الرسول بكاء لم يبكه علي أحد من أبنائه يوم وفاته .

هي أم الابن الأصغر لرسول الله إبراهيم

هي السيدة ماريا بنت شمعون القبطية المولودة في شمال صعيد مصر -تقريبا في محافظة المنيا -وكان أبوها من عظماء القبط كما سجلت رسالة المقوقس للرسول ..اعتنقت الإسلام تأسيا بأخلاق الصحابة الذين رافقوها في رحلة الذهاب إلي المدينة المنورة .

السيدة ماريا القبطية وصلت المدينة المنورة بصحبة أختها سيرين فاختار النبي الكريم ماريا ، ووهب أختها إلى شاعره حسان بن ثابت رضي الله عنه .. أسكنها النبي الكريم في منزل قريب منه ، وكانت جارة للسيدة عائشة رضي الله عنها ، كانت جميلة الطلعة بهية الأخلاق بشكل أثار غيرة الصديقة بنت الصديق السيدة عائشة رضوان الله عليها وعلي أبيها.

اظهار أخبار متعلقة

أم المؤمنين عائشة لطيب أخلاقها ونقاء سريرتها سجلت إعجابها بالسيدة مارية القبطية بقولها :"إنها ما كانت تغار قط أكثر مما غارت من السيدة مارية ، فقد كانت جميلة الطلعة صبوح الوجه ، وكان سيدنا النبي يزورها كثيرًا ، وهو ما أثار شكوي السيدة عائشة فما كان من النبي سوى أن نقلها إلى منطقة تسمى

العالية ، ولم يتردد في الإكثار من زيارتها  .

قد جمع الرسول صلي الله عليه وسلم بمارية القبطية موقف عظيم يوم موت نجلهما إبراهيم وهو الابن الأصغر للنبي والقريب من قبله ولم يكن يتجاوز ربيعين من العمر وفي يوم وفاته كسفت الشمس .

اظهار أخبار متعلقة

فقال الصحابة رضي الله عنهم بصوت واحد ؛ كُسفت الشمس لموت ابن النبي ، فقال النبي صلي الله عليه وسلم الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته.
ولكن رسول الله كان حزينا بشدة في هذا اليوم إذ بكى كما لم يبكِ من قبل ، ليعطي للمسلمين درسا أن البكاء على الراحلين رحمة من المولى عز وجل وقد راجعه في هذا البكاء الصحابيان الجليلان عبدا لرحمن بن عوف والصديق أبو بكر الصديق رضي الله عنهما بالقول ،إن الله تعالي قد نهانا عن البكاء ، فرد أفضل الخلق إن الله سبحانه وتعالى قد نهانا عن النياحة ونعت الميت بما ليس فيه.
إن الله سبحانه وتعالى قد نهانا عن النياحة ونعت الميت بما ليس فيه.

يومها قال الهادي البشير إن البكاء رحمة ومن لا يرحم لا يُرحم ، وكان إبراهيم قد أسلم روحه لبارئها وهو في حجر أبيه ، فقال له النبي صلي الله عليه وسلم ، يا إبراهيم لولا أنه أمر الحق ، لكنا حزنا عليك حزنًا أشد من هذا ، وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون ، تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول الإ ما يرضي ربنا  .

"تكريم ومكانة عالية "
صحابيان جليلان قدما دليلا دامغا عن المكانة التي كانت تحتلها السيدة ماريا القبطية لدي الرسول وعموم الصحابة حيت تحدث المؤرخون عن تمسك أمير المؤمنين الحسن بن علي رضي الله عنهما بشرط ضمن حزمة شروط للتنازل عن الخلافة لمعاوية تمثل في إعفاء أهل مسقط رأس أم المؤمنين ماريا قرية "جفن" بصعيد مصر من  الخراج ، تكريمًا لها وعملاً بوصية النبي الكريم ، عندما قال إذا ماكلتم القبط فأحسنوا إليهم ، فإن لهم ذمة وإن لهم رحمًا.

اظهار أخبار متعلقة

وفي السياق ذاته بحث الصحابي الجليل عبادة بن الصامت عندما حضر إلي مصر عن قرية جفن وما أن وصل إليها جتي بني فيها مسجدا لدرجة أن أهالي القرية غيروا اسمها وأطلقوا عليه قرية الشيخ عبادة تكريما للصحابي الجليل الذي يدرك مكانة أم المؤمنين ماريا القبطية .
لأم المؤمنين ماريا القبطية مكانة في القرآن الكريم وفي أحداث السيرة النبوية. إذأنزل الله صدر سورة التحريم بسبب مارية القبطية، وقد أوردها العلماء والفقهاء والمحدثون والمفسرون في أحاديثهم وتصانيفهم"وقد لقي رسولنا الكريم ربه وهو راض عن مارية، وكانت ماريةرضي الله عنها شديدة الحرص على اكتساب مرضاة الرسول.
"جنازة مهيبة "
بعد وفاة النبي عاشت أم المؤمنين ما يقرب من خمس سنوات في حكم الخلافة الراشدة وماتت في عهد فاروق الأمة عمر بن الخطاب عام 16هجرية جهزت لها جنازة مهيبة حضرها الصحابة وعموم المسلمين ليشاركوا في جنازة أم المؤمنين مـارية القبطية، ودفنت إلى جانب نساء أهل البيت النبوي، وإلى جانب ابنها إبراهيم.


اضافة تعليق