"يزوج الله عثمان خيرًا من ابنتك ويزوج ابنتك خيرًا من عثمان".. من هي صاحبة هذا الشرف؟

الأحد، 17 نوفمبر 2019 02:59 م
5201869587789026505



يتعجل بعض الناس في تزويج بناتهن، نتيجة إحساسه بالخوف على ابنته التي لم يأت إليها نصيبها، وتتزايد الآلام إذا كانت الفرصة ضعيفة في زواجها، نتيجة طلاقها وانفصالها عن آخر، الأمر الذي يكون سببًا في مضاعفة الخوف من الأب على البنت، فيكون الهم مضاعفًا، وبالتالي ينعكس عليه في معايير اختيار الزوج الذي يستأمنه على بنته.

 ولقد ضربت قصة حفصة بنت عمر بن الخطاب المثل في عوض الله لها عن طلاقها من زوجها الأول، وعرض أبيها عمر بن الخطاب على الصحابة الزواج منها نتيجة حوفه عليها، حتى بدله الله زوجا لم تكن لتحلم به ولا تتخيله، وهو النبي صلى الله عليه وسلم.

اظهار أخبار متعلقة


كانت تجلسُ "حفصة" وحيدة وهي في العشرين من عمرها، بعدما مات زوجها "خنيس بن حذافة"، ويزورها والدها
كانت تجلسُ "حفصة" وحيدة وهي في العشرين من عمرها، بعدما مات زوجها "خنيس بن حذافة"، ويزورها والدها
  - عمر بن الخطاب - ليواسيها، فيتألم لألمها، ولفقدها زوجها، وبعد انتهاء عدتها يفكر بتزويجها ولكن لمن؟ وحين كان يسير في الطريق فإذا به يلتقي عثمان بن عفان رضي الله عنه، فيعرض ابنته عليه، وكان عثمان قد فقد زوجته رقية بنت رسول الله بعد وفاتها فقال عثمان لعمر رافضاً: " ما لي رغبة في النساء".

فازداد الحزن في قلب عمر بن الخطاب وأكمل طريقه فإذا به يلتقي أبو بكر الصديق، فيعرض حفصة عليه، لكن أبا بكر لم يجبه بشيء، فغضب عمر واتجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو له همه، فدخل على الرسول والغضب والحزن والهم يلمع في عينيه وقال له ماحدث فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:" يزوج الله تعالى عثمان خيرًا من ابنتك، ويزوج ابنتك خيرًا من عثمان".

 وبعد عدة ليالي تقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم لخطبة حفصة من عمر بن الخطاب، الذي فرح بهذه المصاهرة، وصار بدرجة قريبة من درجة أبي بكر الصديق من رسول الله.
 وبعدها التقى عمر بن الخطاب بأبي بكر الصديق والذي فسر له سبب عدم إجابته على عرضه بالزواج من حفصة
 وبعدها التقى عمر بن الخطاب بأبي بكر الصديق والذي فسر له سبب عدم إجابته على عرضه بالزواج من حفصة
، لأن الرسول قد كان ذكرها له، وباح له بأمر خطوبتها، فلم يحب أن يفشي سره.

ولما تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم حفصة رضي الله عنها ، تزوج عثمان بن عفان رضي الله عنه من أم كلثوم بنت رسول الله، فكانت له خير من حفصة.

وقضت حفصة رضي الله عنها حياتها في بيت رسول الله كزوجة رابعة بعد عائشة بنت خويلد و سودة بنت زمعة و عائشة بنت أبي بكر، وحظيت بالشرف الرفيع وتبوأت المنزلة التي تبوأتها أمهات المؤمنين.

وقضت حياتها في بيت رسول الله قوامة صوامة متدبرة كلام الله مرتلة للقرآن الكريم ومعانيه عاملة بأحكام وإرشادات رسول الله، ونقلت بعض الأحاديث، وحين طلقها الرسول صلى الله عليه وسلم تطليقة واحدة، جاء له جبريل وأشار له بعدم تطليقها وإرجاعها لأنها صوامة قوامة وهي زوجته في الجنة، فنالت بذلك شرف من الله تعالى سبحانه وتعالى.

 وتعلمت الكتابة وكانت أديبة بالغة، تكتب النظم والشعر حتى إذا جاءت والدها سكرات الموت بعدما طُعن عمر بن الخطاب بخنجر مسموم قالت فيه : "أكظم الغلة المخالطة القلب ...وأعزي وفي القرآن عزائي...لم تكن بغتة وفاتك وجدًا....إن ميعاد من ترى للفناءِ" .


 ولما توفي عنر رضي الله عنه كانت "الوديعة الغالية" وهي نسخة القرآن المكتوب و المجموع في عهد أبي بكر مودوعة لدى حفص
ولما توفي عنر رضي الله عنه كانت "الوديعة الغالية" وهي نسخة القرآن المكتوب و المجموع في عهد أبي بكر مودوعة لدى حفص
ة فطلبها عثمان بن عفان رضي الله عنه، وأقسم لحفصة بإرجاع النسخة لها، فأعطته  النسخة وأمر عثمان بنسخ القرآن الكريم كي يحافظ على استمراره وانتقاله للأجيال المسلمة فكان ذلك.

توفيت حفصة رضي الله عنها في العام الخامس والأربعين من الهجرة، إثر مرض وتعب وإرهاق، وجاء أجلها في شعبان، وارتقت إليه سبحانه وتعالى رضي الله عنها.

اضافة تعليق