"أم الكبائر".. 10 أشياء محروم منها شارب الخمر

السبت، 16 نوفمبر 2019 10:39 ص
62019911289196678324


كل الأديان السماوية حذرت من خطورة الخمر، وآثارها في فساد وإفساد الناس، بل إن العقول السليمة في الجاهلية قبل الإسلام عافت أن تشربها، لما فيها من إهانة المرء بغياب عقله، ولذلك سميت الخمر بـ " أم الكبائر".

ويعتبر شرب الخمر، من أكبر الكبائر، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: "من شرب من الخمر شربة لم تقبل منه صلاة سبعة أيام، ولم يقبل منه صيام".

اظهار أخبار متعلقة


وفي شرب الخمر عشرة خصال مذمومة:

أولها: أنها تذهب في عقل شاربها حتى يصير مضحكة للصبيان، ومهزأة كما روي عن ابن أبي الدنيا أنه قال: رأيت سكران يبول ويمسح وجهه ببوله، وهو يقول: اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين.

ورأى سكران قد تقيأ والكلب يلحس فمه، والسكران يقول: أكرمك الله يا سيدي كرامة أوليائه.
ورأى سكران قد تقيأ والكلب يلحس فمه، والسكران يقول: أكرمك الله يا سيدي كرامة أوليائه.

كما روي عن بعضهم أنه قال: رأيت إنسانا يجود بنفسه عند الموت وهو يقال له: قل لا إله إلا الله، فكان يقول: اشرب واسقني.

 وذكر عن عبد الله بن مسعود أنه قال: إذا مات العبد المخمور، فادفنوه واحبسوني، واحفروا عليه، فان لم تجدوا وجهه مصروفا عن القبلة، وإلا اضربوا عنقي.

فهذه عقوبته في الدنيا، وأما عقوبته في الآخرة، فإنها لا تحصى من شرب الحميم والزقوم وعصارة أهل النار في النار، إلى غير ذلك من العذاب والنكال.

والثانية: أنها تتلف المال وتفسده، وتعقب الفقر، كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: اللهم أرنا في الخمر فإنها متلفة للمال مذهبة للعقل  .

والثالثة: أنها توقع العداوة والبغضاء. قال الله تعالى: "إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون"، ويريد: انتهوا عنهما. قال عمر: انتهيت يا رب، انتهيت.

والرابعة: يحرم صاحبها لذة الطعام وصواب الكلام.

والخامسة: أنه تحرم عليه زوجته، فتكون معه على الزنى، وذلك أن أكثر كلامه بالطلاق، فربما حنث ولم يشعر، فيكون معها زانيا،
أنه تحرم عليه زوجته، فتكون معه على الزنى، وذلك أن أكثر كلامه بالطلاق، فربما حنث ولم يشعر، فيكون معها زانيا،
فإنه روي عن بعض الصحابة رضي الله عنهم: من أنكح كريمته شارب الخمر، فقد ساقها للزنى.

والسادسة: أنها مفتاح كل شر توقعه في جميع المعاصي، كما روي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قال في خطبته: أيها الناس، اتقوا شرب الخمر، فإنها أم الخبائث.

والسابعة: أنها تؤذي حفظته بإدخالها في مجلس الفسوق والفجور والروائح الكريهة.

والثامنة: أنه أوجب على نفسه الحد ثمانين جلدة، فان لم يضربها في الدنيا ضرب في الآخرة على رؤوس الأشهاد.

والتاسعة: أنها تسد دونه أبواب السماء، فلا يرفع له عمل ولا دعاء أربعين يوما.

والعاشرة: أنه خاطر بنفسه وبدينه، فيخاف عليه أن ينزع منه الإيمان عند الموت.

اضافة تعليق