هل يشعر الميت بزيارة الأحياء وما أفضل أيامها؟ .. لجنة الفتوي تجيب

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 04:46 م
هل يجوز دفن المسلم في تابوت وفي مقابر غير المسلمين للضرورة
هل يشعر الميت بزيارة الأحياء ؟

السؤال ما هي أفضل الأيام زيارة للمتوفى وهل يشعر المتوفى بالزيارة؟

الجواب :
لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة : الزيارة جائزة بالاتفاق وأفضل أيامها يوم الجمعة، وقيل : يوم الجمعة ويوم قبله ويوم بعده. .

يوم الجمعة ويوم قبله ويوم بعده. .ه.
اللجنة أضافت خلال فتوي لها نشرت علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " أما عن شعور المتوفى بالزيارة: فيقول العلماء : إن الروح يسلكها الله في البدن في الحياة الدنيا فتوجب له حسا وحركة وعلما وإدراكا ولذة وألما، ويسمى بذلك حيا ، ثم تفارقه في الوقت المقدر أزلا لقطع علاقتها به فتبطل هذه الآثار ويفنى هيكل البدن ويصير جمادا ويسمى عند ذلك ميتا ولكن الروح تبقى في البرزخ ,

اظهار أخبار متعلقة

اللجنة تابعت قائلة : البرزح يعني هنا :ما بين الحياة الدنيا والحياة الآخرة من يوم الموت إلى يوم البعث والنشور حية مدركة تسمع وتبصر وتسبح في ملك الله حيث أراد وقدر، وتتصل بالأرواح الأخرى وتناجيها وتانس بها سواء كانت أرواح أحياء، أم أرواح أموات , وتشعر بالنعيم , والعذاب، واللذة، والألم بحسب حالتها وترد أفنية القبور،

اظهار أخبار متعلقة

ودللت اللجنة علي ما ذهبت إليه بما ورد في زاد المعاد لابن القيم : إن الموتى تدنوا أرواحهم من قبورهم وتوافيها في يوم الجمعة، فيعرفون زوارهم ومن يمر بهم ويسلم عليهم ويلقاهم أكثر من معرفتهم بهم في غيره من الأيام , فهو يوم تلتقي فيه الأحياء والأموات، وروي أن الموتى يعلمون بزوارهم يوم الجمعة ويوما قبله ويوما بعده .....هذا هو مذهب جمهور أهل السنة وبه وردت الأحاديث والآثار.


اضافة تعليق