هذه مكانة الأخلاق في الإسلام

محمد جمال حليم الجمعة، 15 نوفمبر 2019 06:30 م
الأخلاق

لقد لخص الإسلام رسالته بانه أخلاقية دعوية تدعو الناس للخير وتحثهم على الفضائل.
ويؤكد هذا ما أخبر به الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى حيث قال: إنما بعثت لتمم مكارم الأخلاق.
فالأخلاق في الإسلام لها مرتبة عظيمة ترفع بالدرجات وتنال بها القربات ولم لا، وقد قال صلى الله عليه وسلم:" ألا أخبركم بأحبكم إلى الله، وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة)، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: (أحسنكم خلقًا).

الأخلاق معيار تقدم الأمم وتاخرها .. ولذا أولاها الإسلام عناية خاصة

ولقد كان الصحابة رضوان الله تعالى عليهم أجمعين أحسن الناس أخلاقا؛ إذ تعلموا من مدرسة النبوة، ومما يذكر في هذا ما روي أن رجلًا كان يسب الصحابي الجليل أبا ذر الغفاري رضوان الله عليه، كلما جمعهما ملأ، أو التقيا في طريق، وكان أبو ذر يربأ بنفسه عن التدلي إلى درك خصمه،

ويقول: يا أخي، لا تسرف في شتمنا، ودع للصلح موضعًا، واعلم أننا لا نكافئ من عصي الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه).

اظهار أخبار متعلقة



فبالأخلاق تسمو الأمم وبالأخلاق نسود ويبها نعز ولانذل.

اضافة تعليق