سنة نبوية مهجورة .. أداؤها يجلب مغفرة الرحمن

الخميس، 14 نوفمبر 2019 02:00 ص
قبل رمضان.. تعود الخشوع في الصلاة
سنة نبوية منسية احرص القيام بها لتحوز الثواب

أجمع علماء أهل السنة والجماعة وكبار الفقهاء علي تعريف السنن النبوية  المهجورة بالقول إنهاالسنن القوليّة والفعليّة التي سنَّها النبي عليه الصلاة والسلام وشاع تركها بين المسلمين في وقتنا الحاضر، حتي غدت منسية لا ينتظم في أدائها الكثير من المسلمين بعد أن نسوها بالكلية.

شاع تركها بين المسلمين في وقتنا الحاضر

السنن النبوية تختلف في منزلتها، فبعض السنن أكَّد النبي عليها وواظب عليها في السفر والحضر، وبعضها لم يواظب عليها، وممّا واظب عليه النبي السنن الرواتب قبل الصلوات وبعدها، وكذلك الوتر، وركعتي الفجر وغيرها من السنن النبوية المفروض أداها .

اظهار أخبار متعلقة

النبي صلي الله عليه وسلم حث اتباعه علي أداءسنته الشريفة وبل ووعد من واظب عليها وأحياها بفضل كبير من حيث قال: من أحيا سنةً من سنتِي قد أُمِيتَتْ بعدِي، فإنً له من الأجْرِ مثلُ من عملَ بها من الناسِ لا ينقصُ ذلكَ من أجورهِم، ومن ابتدعَ بدعةً لا تُرضِي اللهَ ورسولهُ، فإن له إثمَ من عملَ بها من الناسِ لا ينقصُ ذلك من أثام الناس شيئا .

اظهار أخبار متعلقة

من السنن النبوية المهجورة والمنسية في هذه الأيام صلاة ركعتين عند التَّوبة من الذَّنب كما روي سيدنا  أبي بكر الصِّديق رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال:"ما من رجلٍ يذنب ذنباً، ثمَّ يقوم فيتطهر، ثمَّ يصلِّي - وفي رواية: ركعتين - ثمَّ يستغفر الله؛ إلا غفر الله له"رواه أبو داود والترمذي، وصحَّحه الألباني:

اضافة تعليق