تعرف على أشكال "التنمر" الجنسي لحماية أطفالك منها

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 12:10 ص
تنزيل


يعتقد البعض أن التحرش الجنسي هو التنمر الجنسي، وعلى الرغم من خطورة كلًا منهما، إلا أن ثمة فروق تميز بينهما.

وتؤكد الدراسات أن كلًا من التحرش والتنمر الجنسي، هو مشكلة متنامية، مؤثرة على الأشخاص من جميع الأعمار، على الرغم من شيوعها بين المراهقين والشباب.

ومن المهم التحدث إلى الأطفال عن كليهما، وتزويدهم  بأفكار أساسية تتعلق بالسلامة، ومعرفة أن التنمر الجنسي قد يؤدي إلى اعتداء جنسي، والتأكد من أنك سواء كنت أب أو أم، تعلم أطفالك الحدود وعدم الاحتفاظ بالأسرار التي يكون فيها خطر على حياتهم أو نفسيتهم، وتهتم بإجراء محادثات منتظمة مع أطفالك، فهذه هي الخطوة الأولى، في الحفاظ على أمنهم، والمساعدة على إزالة مشكلة التنمر والتحرش الجنسي.

 ويعرف الخبراء والمتخصصون "التنمر الجنسي" بأنه يحدث عندما
 يحط فرد أو مجموعة من الأفراد من شأن شخص ما من خلال التعليقات والأفعال الجنسية، ويمكن أن يحدث التنمر الجنسي عبر الإنترنت أو شخصياً (أي بشكل جسدي أو لفظي).

وغالبًا يتعرض المراهقون له بهدف التخويف أو النميمة أو الإيذاء أو الإهانة أو الإساءة عبر الإنترنت أو التجاهل أو النبذ أو الترهيب.

وهو أحد أشكال الكراهية التي هي بلا دليل ويصعب تحديد الاصابة بها على العكس من التنمر الجسدي.


ومن أبرز أشكال التنمر الجنسي، ما يلي:

1. الضغط على شخص ما للمشاركة في الرسائل الجنسية لإظهار الالتزام أو الحب، وهذا شكل من أشكال (الابتزاز العاطفي)، على سبيل المثال التهديد بإنهاء العلاقة معه إذا لم يرسل صورة عارية له، ثم إرسال الصورة إلى الآخرين دون موافقته.


2. إعادة توجيه الرسائل النصية الصريحة جنسياً، والصور غير المناسبة عبر الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني.


3. كتابة تعليقات جنسية عن شخص ما في المدونات، أو على جدران الحمامات، أو في أماكن عامة أخرى.


4. انتحال شخصية أشخاص آخرين عبر الإنترنت، وإبداء تعليقات أو عروض جنسية نيابة عنهم.


5. نشر الشائعات الجنسية أو القيل والقال الشخصية، عن طريق النصوص أو عبر الإنترنت.


6. نشر التعليقات الجنسية أو الصور أو مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.


7. الاستيلاء على ملابس شخص ما واستخدامها ضده بطريقة جنسية.


8. إرسال رسائل نصية جنسية صريحة وصور غير لائقة عبر الواتس أب.


9. تقديم تعليقات حول التفضيل الجنسي لشخص ما أو نشاطه الجنسي.


10. لمس أو الاستيلاء على جسد شخصٍ ما بطريقة جنسية عمداً.


11. استدعاء شخص ما بألفاظ جنسية وأسماء مهينة.


12. مشاركة مقاطع فيديو أو صور جنسية غير لائقة.


13. وضع نكات أو تعليقات جنسية حول شخص ما.


14. وضع إيماءات جنسية لشخص ما.


وأخيرًا، إذا تعرض شخص ما للتخويف الجنسي، فسيحتاج إلى المساعدة فوراً، وينبغي تشجيعه على طلب المساعدة من شخص يثق به، مثل أحد الوالدين أو أحد أفراد أسرته أو معلم، ويمكنه الاحتفاظ بمذكرات لجميع الحوادث كدليل والتقاط لقطات شاشة إذا كان التنمر عبر الإنترنت.

اظهار أخبار متعلقة






اضافة تعليق