"الحي أبقى من الميت".. زوجي لا يراعي مشاعري بعد وفاة والدتي

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 10:39 ص
زوجتك تحتاج إليك خاصة في فترة حملها



أكثر فترة أفتقد فيها لزوجي وقربه مني خلال هذه الفترة بعد وفاة والدتي، المشكلة أنه يبرر غيابه بأنه يترك لي مساحة أحزن بها ولا يعلم أن شعوري بالخذلان يزيد حزني أضعافًا مضاعفة، انشغاله بحياته وكأن لم يحدث شيء أمر يرهقني جدًا، وأكثر ما يزعجني أنه فيما يخص العلاقة الحميمة يقول لي إن الحي أبقى من الميت ويتركني طول اليوم في حزني، ولا يفكر في الطبطبة علي ولا التخفيف من حزني؟


(ج. م)


 تجيب الدكتورة هويدا الدمرداش، مستشارة العلاقات الأسرية:

الزواج علاقة أساسها الرحمة والمودة، فلا يمكن الهروب من المسؤولية بأي دافع كان، على كل زوج أن يكون صديقًا وسندًا لزوجته خاصة في وقت الشدائد، وما من شدة أكبر من وفاة أحد الوالدين.

اظهار أخبار متعلقة


وعلى الزوج أن يرحم قلب الزوجة المكسور والموجوع على فراق الوالدة، فما تقوم به تجاهها لا يمكن لغيرك فعله، فأنت أقرب شخص لها، ساعدها على تخطي محنتها إلى أن تقف على قدميها مرة أخرى.

الأيام دوارة، وكل فعل سيرد، فتجنب أن تكون في أشد الاحتياج لها ولكنك لا تجدها لمجرد أنها لم تجدك قديمًا، أنت الزوج ولديك القدرة لتجعلها ترى معك المودة والرحمة.










اضافة تعليق