فوارق مذهلة بين أسماء النبي ..محمد وأحمد ومحمود .. إعجاز قرآني رائع

الإثنين، 11 نوفمبر 2019 08:30 م
IMG_20181119_220058
هذا هو الفاروق بيم اسم النبي محمد واحمد ومحمود


وإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) الصفوَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ

وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ

من يقرأ هذه الأية في مقتبل العمر تدفعه لأن يطرح سؤالا ملحا عن سبب إطلاق المسيح عليه اسم أحمد علي الرسول صلي الله عليه وسلم في الإنجيل وعدم ذكره اسمه الفعلي وهو محمد صلي الله عليهما وسلم بل ويتجاوز الأمر اللي التساؤل عن الفرق بين أسماء النبي أحمد ومحمد ومحمود ؟

اظهار أخبار متعلقة

من البديهي القول إن الأسماء العربية أسماء لها معان واضحة والإسلام نزل باللغة العربية. وهناك فروق لغوية ودلالية واضحة بين جميع الأسماء العربية أن كان الأمر يزداد عندما يتحدث البعض عن الفارق بين هذه الأسماء رغم أن كلها تشترك في صفة الحمد .
الاشتراك في صفة الحمد لا يلغي الفوارق بين هذه الأسماء فاسم أحمد : يعني أنه ليس موجودا بعد .. وإنما سيأتي فيما بعد .. فكأن سيدنا عيسى يقول : ورسول يأتي من بعدى أحمد مني .

اظهار أخبار متعلقة

وهذا التفسير يشكل إعجازا قرآنيا أذا عرفنا أن المسيح إذا قال محمد لأصبح هناك خطأ في القرآن .. فمحمد تقال عندما يكون الشخص موجودا بالفعل لذلك قيل محمد عندما كان سيدنا محمد موجودا بالفعل وعندما أتى برسالته.

وتستمر الإثارة عندما نصل إلي محطة اسم محمود فهذا اللفظ لم يطلق علي النبي الإ عندما توفى قيل عنه محمودا ...الفوارق اللغوية بين هذه الأسماء الثلاثة تقدم دليلا لا يقبل الشك علي عظمة الإعجاز القرآني أقلها أنه ليس كمثله إعجاز.

اضافة تعليق