سنة نبوية منسية : أحياؤها يجلب البركة ويزيد الخير

السبت، 09 نوفمبر 2019 09:30 م
أخبر بها النبي وحدثت كما جاءت على لسانه
سنة نبوية منسية هذا فضل من يحيها

السنن النبوية المهجورة هي السنن القوليّة والفعليّة التي سنَّها النبي عليه الصلاة والسلام وشاع تركها بين المسلمين في وقتنا الحاضر، حتي غدت منسية لا ينتظم في أدائها الكثير من المسلمين.

السنن القوليّة والفعليّة التي سنَّها النبي عليه الصلاة والسلام

السنن النبوية تختلف في منزلتها، فبعض السنن أكَّد النبي عليها وواظب عليها في السفر والحضر، وبعضها لم يواظب عليها، وممّا واظب عليه النبي السنن الرواتب قبل الصلوات وبعدها، وكذلك الوتر، وركعتي الفجر وغيرها.

الرسول صلي الله عليه وسلم حث علي اتباع سنته الشريف وبل ووعد من واظب عليها وأحياها بفضل كبير من حيث قال: من أحيا سنةً من سنتِي قد أُمِيتَتْ بعدِي، فإنً له من الأجْرِ مثلُ من عملَ بها من الناسِ لا ينقصُ ذلكَ من أجورهِم، ومن ابتدعَ بدعةً لا تُرضِي اللهَ ورسولهُ، فإن له إثمَ من عملَ بها من الناسِ لا ينقصُ ذلك من آثامِ الناسِ شيئاً).

اظهار أخبار متعلقة

من السنن النبوية المهجورة والمنسية في هذه الأية ان يقوم المسلم ردُّ المقترض بأكثر ممَّا اقترضه كمَّاً وكيفاً من غير اشتراط سابق ن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ رجلاً أتى النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم يتقاضاه؛ فأغلظ له، فهمَّ به أصحابه؛ فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: "دعوه، فإنَّ لصاحب الحقِّ مقالاً"، ثمَّ قال: "أعطوه سناً مثل سنِّه" قالوا: يا رسول الله!! لا نجد إلا أمثل من سنِّه. قال: "أعطوه، فإنَّ خيركم أحسنكم قضاءً"متفق عليه.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق