5 أشياء احرص عليها لتنال عفو الله

محمد جمال حليم الأحد، 10 نوفمبر 2019 08:20 م
عفو غفور رغم التقصير


من لطائف فضل الله علينا أنه سبحانه وتعالى لا يبادر عبده المذنب بالعقوبة لكنه يعفو ويصفح إن بادر العبد بالتوبة والرجوع قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ).. والسؤال كيف نحصل عفو الله.
ولتكون ممن يعفو الله عنهم ويكرمهم بقول توبتهم يلزمك هذه الأشياء:

-كثرة الدعاء بطلب عفو الله؛ كما أمر الرسول أم المؤمنين عائشة حين سألته عن دعاء ليلة القدر، فأرشدها إلى الدعاء بقوله: (قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي) [سنن الترمذي بإسنادٍ حسن صحيح]. وكان النبي يطلب العفو بنفسه في دعائه فيقول: ((اللهم إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في ديني ودُنياي، وأهلي ومالي)).
-تعجيل التوبة بالندم عن الذنب، وعدم التمهّل في التوبة؛ فليس هناك أخطر على العبد من التسويف، ولربما فاجأ أيّ واحدٍ منّا، فماذا سيصنع حينها؟ وفي حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ لِيَرْفَعُ الْقَلَمَ سِتَّ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ الْمُخْطِئِ أَوْ الْمُسِيءِ , فَإِنْ نَدِمَ وَاسْتَغْفَرَ اللهَ مِنْهَا، أَلْقَاهَا، وَإِلَّا كُتِبَتْ وَاحِدَةً).

عفو الله على عباده لطف وتفضل بألا يعاجلهم بالعقوبة ويبدل سيئاتهم حسنات.. وهو لا ينال إلا بأمور منها أن تصدق التوبة وتعفو عن الناس


-أن تكون توبتك صادقة ابتغاء وجه الله تعالى؛ فالتوبة الصادقة عمل صالح يمحو الله به السيئات بشرط أن تتبع سيئاتك حسنات؛ كما ثبت في القرآن الحكيم: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ الله غَفُورًا رَحِيمًا} [الفرقان: 70] .


-أن تكون أنت بين عباد الله ممن يتصفون بالعفو؛ بأن تعفو عن الناس (خُذِ العَفْو)، وأن تكون سبيلا للتخفيف عنهم لا للمشقة عليهم في كل أمر.

اظهار أخبار متعلقة



-أيضا لتنال عفو الله عليك بالصدقِ مع الله، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ} [التوبة: 119].

اضافة تعليق