حتى لا تنقلب صداقتك إلى عداوة يوم القيامة.. القرآن يحذرك من هذا الأمر

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 02:19 م


"الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ" (الزخرف:67)

يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي"

الكلام هنا عن يوم القيامة، حيث تنقلب موازين الإخاء والخُلَّة، قوله تعالى: { ٱلأَخِلاَّءُ } [الزخرف: 67] جمع: خليل، وهو الصاحب الذي تودّه وتحبه حتى كأنك تداخلتَ في أعضائه واختلط بلحمه ودمه، كما قال الشاعر:
وَلَمَّا التقيْنَا قَرَّبَ الشَّوْقَ جَهْدَهُ        خَليلَيْنِ ذَابَا لَوْعَةً وَعِتَابَا
كَأنَّ خَليلاً فِي خِلالِ خَليلِه          تسرّب أثْناءَ العِنَاقِ وَغَابَا


والخُلَّة إمَّا أنْ تكونَ في الخير، وإما أنْ تكون في الشر، خُلَّة الخير هي التي تُعينك على منهج الله، والخليل الحق هو الذي إنْ رآك على الخير أعانك، وإنْ رآك على غير ذلك نصحك وأخذ بيدك.

اظهار أخبار متعلقة



يقول تعالى في وصف الذين آمنوا:
{  إِلاَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْاْ بِٱلْحَقِّ وَتَوَاصَوْاْ بِٱلصَّبْرِ }
[العصر: 3].

وهذان هم الخلان اللذان عَنَاهُمَا رسول الله في الحديث الشريف: "سبعة يظلهم الله في ظله
وهذان هم الخلان اللذان عَنَاهُمَا رسول الله في الحديث الشريف: "سبعة يظلهم الله في ظله
يوم لا ظل إلا ظله، ومنهم: ورجلان تحابَّا في الله اجتمعا عليه وتفرَّقا عليه " وهذه خُلَّة الحق وخُلَّة الصدق التي تدوم في الدنيا وتتصل مودَّتها إلى يوم القيامة، فهم أخلاء في الدنيا، أخلاَّء في الآخرة.

أما الأخلاَّء في الشرِّ الذين يجتمعون على الشهوات وعلى انتهاك حُرمات الله، فهؤلاء تنقلب خُلَّتهم في الآخرة إلى عداوة وبغضاء، حيث يلوم كلٌّ منهم صاحبه، فالشر الذي اجتمعوا عليه في الدنيا أهلكهم في الآخرة، والمعاصي التي تحابُّوا من أجلها هي التي ألقتْهم في العذاب المقيم.

فكلُّ واحد منهم يرى في الآخر عدواً له لأنه لم يزجره ولم ينهه. ومن هنا اهتمَّ الإسلام باختيار الصديق والصاحب، وعلَّمنا كيف نختار الجليس الصالح والرفيق الصالح.

إذن: ساعة الجزاء ينكشف زَيْفُ العلاقات، ولا تبقى إلا وشائج الخير التي تربط الأخ بأخيه
إذن: ساعة الجزاء ينكشف زَيْفُ العلاقات، ولا تبقى إلا وشائج الخير التي تربط الأخ بأخيه
، والقرآن الكريم في أكثر من موضع يُصوِّر لنا ما يدور بين هؤلاء الأخلاء في الدنيا الأعداء في الآخرة.

من ذلك قوله تعالى:
{  وَقَال الَّذِينَ كَفَرُواْ رَبَّنَآ أَرِنَا ٱلَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ ٱلأَسْفَلِينَ }
[فصلت: 29].


اضافة تعليق