هل النبي حي في قبره يسمع ويرى ويتكلم؟

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 11:45 ص
11201825135949949099094



جدلية دائما ما تخرج بين الحين والأخر، حول خصوصية النبي صلى الله عليه وسلم في قبره، والقول بأنه حي في قبره ويصلي الصلوات الخمس ويرد السلام ويسمع ويرى.

ونشأ نزاع بين بعض العلماء حول هذه الخصوصية؛ فبعضهم يؤيد حياة النبي صلى الله عليه وسلم في قبره بالشكل الذي أشرنا إليه سالفا، وبعضهم ينكر ذلك بحجة أنه صلى الله عليه وسلم قد مات وهو كباقي البشر لا يتوضؤون ولا يصلون في قبورهم.

اظهار أخبار متعلقة



وحول هذه القضية، قدم الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيح الأزهر الراحل بحثا مطولا حول حياة النبي صلى الله عليه وسلم في قبره،
وحول هذه القضية، قدم الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيح الأزهر الراحل بحثا مطولا حول حياة النبي صلى الله عليه وسلم في قبره،
وقال طنطاوي إن الأنبياء أحياء في قبورهم قطعًا وهم أولى بذلك من الشهداء الذين ورد فيهم النص القرآني في قوله تعالى: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ۞ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ۞ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ﴾ [آل عمران: 169-171].

 وأضاف، أن الحياة ثابتة لجميع من فارق الدنيا ولو كفارًا كما يدل عليه حديث أهل القليب المروي في البخاري، وجاء في "الصحيح" أيضًا أن الميت بعد دفنه يسمع قرع نعال المشيعين، وأن الروح تنادي حامل الجنازة، وأنه يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان ولو سمعه لصعق.


وأشار إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأى ليلة الإسراء والمعراج موسى عليه السلام يصلي في قبره، كما رآه في السماء السادسة، وقد راجعه مرارًا في أمر الصلاة وقابل الأنبياء الآخرين في السماوات بعد أن صلى بهم إمامًا في بيت المقدس، وقد وضع البيهقي رسالة في حياة الأنبياء، وللسيوطي أيضًا رسالة تسمى "أنباء الأذكياء بحياة الأنبياء"، وحياة الأنبياء في قبورهم ثابتة بالكتاب والسنة وإجماع العلماء.

واستند على حياة الأنبياء بالدليل في القرآن الكريم، فقد ذكر القرآن الكريم نصوصًا عديدة في حياة الشهداء، والإجماع على أن الأنبياء أرفع درجة من الشهداء؛ مستشهدا بقول الإمام ابن حزم في "المحلى" (1/ 45، ط. دار الفكر، بيروت) -بعد ذكره الآيات الواردة في حياة الشهداء- ما نصه: [ولا خلاف بين المسلمين في أن الأنبياء عليهم السلام أرفع قدرًا ودرجةً وأتم فضيلةً عند الله عز وجل وأعلى كرامةً مِن كل مَن دونهم، ومَن خالف في هذا ليس مسلمًا] .

وأما عن الدليل في السنة النبوية المطهرة فقال شيخ الأزهر الراحل، "ففيها من الأدلة على حياتهم؛
وأما عن الدليل في السنة النبوية المطهرة فقال شيخ الأزهر الراحل، "ففيها من الأدلة على حياتهم؛
فمن ذلك الحديث: «الْأَنْبِيَاءُ أَحْيَاءٌ فِي قُبُورِهِمْ يُصَلُّونَ» رواه أبو يعلى من وجه، والبيهقي من طرق متعددة من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال الإمام المناوي في "شرح الجامع الصغير": رجاله ثقات، وصححه البيهقي اهـ. ومثل ذلك للحافظ السخاوي في "القول البديع"، ثم له طرق أخرى أخرجها البيهقي في حياة الأنبياء وبها يصير من الصحيح المتفق عليه، ومنها حديث الإسراء، وقد نص كثير من الأئمة والحفاظ -كالقرطبي في "التذكرة،" وابن القيم في كتاب "الروح"، والحافظ السيوطي في غير ما كتابٍ مِن كُتُبِهِ- على أن أحاديث حياة الأنبياء في قبورهم متواترة.


وقال الحافظ السيوطي في "الحاوي للفتاوى": "حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قبره هو وسائر الأنبياء معلومةٌ عندنا علمًا قطعيًّا؛ لما قام عندنا من الأدلة في ذلك وتواترت به الأخبار الدالة على ذلك".

وقال الإمام ابن القيم في كتابه "الروح" نقلًا عن أبي عبد الله القرطبي: [صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، وأنه صلى الله عليه وآله وسلم اجتمع بالأنبياء ليلة الإسراء في بيت المقدس وفي السماء خصوصًا بموسى عليه السلام، وقد أخبره بأنه ما من مسلم يسلم عليه إلا رد عليه السلام، إلى غير ذلك مما يحصل من جملته القطع بأن موت الأنبياء إنما هو راجعٌ إلى أنهم غُيِّبُوا عنا بحيث لا نراهم وإن كانوا موجودين أحياء، وذلك كالحال في الملائكة؛ فإنهم أحياءٌ وموجودون ولا نراهم] .


واستشهد شيخ الأزهر بقول الأئمة العلماء: إن الموت ليس بعدمٍ محضٍ، وإنما هو انتقالٌ من حالٍ إلى حالٍ
واستشهد شيخ الأزهر بقول الأئمة العلماء: إن الموت ليس بعدمٍ محضٍ، وإنما هو انتقالٌ من حالٍ إلى حالٍ
، ويدل على ذلك أن الشهداء بعد موتهم وقتلهم أحياءٌ عند ربهم يرزقون فرحين مستبشرين وهذه صفة الأحياء في الدنيا، وإذا كان هذا في غير الأنبياء كان الأنبياء بذلك أحق وأولى، ويحقق ما ذكره هؤلاء الأئمة من تواتر الأحاديث الدالة على حياة الأنبياء تواترًا معنويًا أن حديث عرض الأعمال عليه صلى الله عليه وآله وسلم واستغفاره لأمته وسلامه على من يسلم عليه وَرَدَ من نحو عشرين طريقًا، وحديث الإسراء وَرَدَ من طريق خمسةٍ وأربعين صحابيًّا.

ونص الحاكم والحافظ السيوطي على أن حديث الإسراء متواترٌ؛ قال بعضهم: لا شك أنه يؤخذ من هذه الأحاديث أنه صلى الله عليه وآله وسلم حَيٌّ في قبره، وذلك أنه محالٌ عادةً أن يخلو الوجود كله من واحدٍ يُسَلِّم عليه في ليلٍ أو نهار.

واختتم شيخ الأزهر الراحل بحثه بأن الإيمان بأن النبي محمدًا صلى الله عليه وآله وسلم حَيٌّ يرزق في قبره، وأن جسده الشريف لا تأكله الأرض، واجب، والإجماع على هذا، وهذه الحياة الثابتة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم والأنبياء والشهداء حياةٌ برزخيةٌ لا يعلم حقيقتها إلا الله، ولا ينبغي الخوض في معرفة حقيقتها.


اضافة تعليق