يعمل ساعات إضافية مجانًا ليعوض سرقته للعمل.. هل يجزئ؟

محمد جمال حليم الخميس، 07 نوفمبر 2019 01:00 ص
السرقة

يسأل أنه أخذ أموالا من المحل الذي يعمل فيه "كاشير" بغير وجه حق.. وهو الآن نادم ويريد رد الأموال التي لا يعرف قيمتها بالضبط.. فهل العمل ساعات إضافية بدون مقابل يغني عن رد الأموال التي أخذها؟

 

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن التحلل من حقوق الخلق المادية يكون برد الحقوق إليهم، أو عفوهم ومسامحتهم بها، وأن الواجب أن يصل الحق إلى أصحابه بأي طريق، ولا يلزم الشخص أن يوصله لهم بنفسه، ولا أن يخبرهم بما صنع.
وتضيف: للمرء كذلك أن يطلب العفو والصفح من الذين أخذ أموالهم، ولو دون أن يخبرهم بنفسه - كأن يرسل لهم رسالة بأن شخصا سرق منهم ويطلبهم العفو -، فإن سامحوا فقد برئت الذمة بذلك أيضا.
وتستطرد: أما قدر ما يجب عليك رده: فإنك تجتهد وتحتاط وتقدر ذلك بما يغلب على ظنك براءة ذمتك.
وعن سؤالك القيام بالعمل ساعات إضافية مجانية مقابل الأموال التي أخذتها، فالظاهر أنه لا يكفي، فقد تكون جهة العمل في غنى عن عملك تلك الساعات، بدفعها أجرة لموظفين آخرين يعملون في الوقت نفسه.

اظهار أخبار متعلقة



الحاصل:
والأحوط أن تعمل وتأخذ الراتب، ثم ترده إلى جهة العمل بطريقة غير مباشرة، وعملك (كاشير) يسهل عليك رد الأموال لجهة العمل دون علمها.

 

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق