"قاطع طريق" رأى عصفورًا يطعم حية عمياء.. فكانت توبته

الأربعاء، 06 نوفمبر 2019 11:09 ص
«سيد الزهاد» بشر الحافي.. كان قاطعا للطريق..هذه قصة توبته



اشتهر العابد بشر الحافي بكثرة العبادة، واهتدى على يديه خلق كثير من العصاة، الذين صار لهم شأنا كبيرا بعد ذلك في العبادة، وإن دلّ ذلك ، إنما يدلّ على إخلاصه وتقواه، وقد اثر عنه الكثير ممن رجع على يديه، أو سمع منه قصة توبته .

وقد حكى بشر بن الحارث الحافي بنفسه أنه قال: اعترضت عكبر الكردي فقلت له: أيش كان أصل رجوعك إلى الله تعالى؟ فقال: كنت في بعض الطرقات أقطع الطريق وكان فيها ثلاث نخلات نخلة منهن لا تحمل وإذا بعصفور يأخذ من حمل النخلة التي تحمل رطبة فيدعها في التي لا تحمل.

اظهار أخبار متعلقة


فلم أزل أعد عليه عشر مرات فخطر بقلبي: قم وانظر، فنهضت فإذا في رأس النخلة حية عمياء - يعني وهو يضع الرطبات في فيها.
فنهضت فإذا في رأس النخلة حية عمياء - يعني وهو يضع الرطبات في فيها.


فبكيت وقلت: سيدي هذه حية قد أمر نبيك بقتلها أعميتها وأقمت لها عصفورا يقوم لها بالكفاية وأنا عبدك أقر بأنك واحد أقمتني لقطع الطريق وإخافة السبيل؟.

فوقع في قلبي: يا عكبر، بابي مفتوح.

فكسرت سيفي ووضعت التراب على رأسي وجعلت أصرخ: الإقالة الإقالة فإذا بهاتف يقول: قد أقلناك قد أقلناك.

فانتبه رفقاتي فقالوا: ما لك؟ قد أزعجتنا، فقلت: كنت مهجورا وقد صولحت.

فقالوا: ونحن أيضا كنا مهجورين وقد صولحنا.

فرمينا ثيابنا وأحرمنا كلنا فما زلنا كذلك ثلاثة أيام نصيح ونبكي ونحن سكارى حيارى.

فوردنا اليوم الثالث على قرية وإذا بامرأة عمياء جالسة على باب القرية فقالت: فيكم عكبر الكردي؟ فقال أحدنا: نعم لك حاجة؟ قالت: نعم لي ثلاث ليال أرى النبي صلى الله عليه وسلم في النوم وهو يقول: اعط عكبر الكردي ما خلفه ولدك فأخرجت لنا ستين شقة فائتزرنا ببعضها ودخلنا البادية إلى أن أتينا البيت.

ومن عجيب ذلك أيضا ما روي أيضا عن أحد العباد كانت بي أخلاق شرسة فمات أبي فأبت وندمت على ما فرطت.
ومن عجيب ذلك أيضا ما روي أيضا عن أحد العباد كانت بي أخلاق شرسة فمات أبي فأبت وندمت على ما فرطت.

يقول: ثم زللت زلة فرأيت أبي في المنام فقال: أي بني، ما كان أشد فرحي بك وأعمالك تعرض علي فنشبهها بأعمال الصالحين، فعاد إلى خشوعه، وكان يقول في دعائه في وقت السحر : اللهم أسألك إنابة لا رجعة فيها ولا نكوص يا مصلح الصالحين وهادي المضلين وراحم المذنبين.

اضافة تعليق