دراسة تكشف فائدة أخرى كبيرة للقاح الحصبة

الخميس، 07 نوفمبر 2019 01:10 ص
الحصبة
الحصبة مرض يصيب مئات الملايين سنويا


دراسة حديثة كشفت أن لقاح الحصبة لا يحمي الجسم فقط من المرض بل يقوي ويعزز جهاز المناعة ويجعله قادرًا على مواجهة أمراض وأوبئة عديدة.
مؤلف الدراسة مايكل مينا، الباحث في مختبر هارفارد الطبي، قال: إن فيروس الحصبة حينما يصيب الجسم فأنه يقوم بإضعاف المناعة ويجعل مقاومته قليلة أمام الأمراض والفيروسات التي أحيانًا تكون قاتلة، وتتسبب في وجود وفيات حول العالم، ولا يكتشف البعض أن الإصابات هى مجرد توابع للحصبة.
وأضاف أن جهاز المناعة يمكن أن يستغرق 3 سنوات للتعافي بعد الشفاء من الحصبة، إلا أن تطوير اللقاح، وتحسينه في الأونة الأخير ساعد في تقوية المناعة خلال فترة أقل.


الدراسة التي أجرتها كلية الطب بجامعة هارفارد بالولايات المتحدة، أوضحت أن فيروس الحصبة يمحو من 11 إلى 73% من الأجسام المضادة بمختلف أنواعها وهذه أزمة كبيرة؛ لأن مهمتها حماية الجسم من الفيروسات والبكتيرية، مثل التهابات الجلد والالتهاب الرئوي وغيرها من الأمراض.

فيروس الحصبة تسبب في وفاة 2.6 مليون شخص سنويًا

فيروس الحصبة تسبب في وفاة 2.6 مليون شخص سنويًا

نتائج الدراسة التي نشرت في الموقع الخاص بمجلة Science الأمريكية، أشارت إلى أن هناك ضرورة للحصول على تطعيم الحصبة؛ حيث أن هذا الفيروس تسبب في وفاة 2.6 مليون شخص في المتوسط سنويًا قبل تطوير اللقاح، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، في الوقت الذي يتسبب عدم الحصول على تطعيم فيروس الحصبة الذي يصيب أكثر من 7 ملايين شخص، في وفاة ما يقرب من 100 ألف إنسان سنويًا حول العالم.


وأكد تقرير صادر عن مركز السيطرة على الأمراض بالولايات المتحدة، أنه في أوائل العام الحالي تضاعف عدد المصابين بالحصبة في أمريكا لعدم حصولهم على اللقاح، وعانى البعض منهم من عواقب طويلة الأجل، أبرزها تلف في الدماغ وضعف الرؤية والسمع.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



وأوضح أحد المشاركين في الدراسة، ستيفن إيلدج، أستاذ علم الوراثة وعلم الطب الوراثي بكلية الطب بجامعة هارفارد، أن التهديد الذي يشكله فيروس الحصبة على البشر أتضح أنه أكبر مما توقعنا؛ حيث أنه يمثل خطر على المناعة، ولذلك يساعد التطعيم في التخفيف عن المعاناة طويلة المدى التي ستنتج عن الإصابة.


وأشار إلى أن الأطفال تخرج من الإصابة بالحصبة وهو لديهم مشكلة في جهاز المناعة، ولكن الجسم يستطيع التعامل معها في حالة وجود لقاح، أما الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية فهم في مشكلة خطيرة وعرضة للأمراض والفيروسات.


اضافة تعليق