اخلع نظارتك السوداء وانظر إلى الجميل الذي بداخلك

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 10:32 ص
جمال لم تشاهده عينك


يقابلك بوجه عابس، يقول إنه لا أمل، وإن اليأس دب في روحه، فسيطر عليها، مثل هذا ينظرون إلى نصف الكوب الفارغ فقط، وينسون، أو يسقطون سهوا وربما عمدًا، النصف الآخر الملآن، وهو التركيز على الجمال الذي بداخلهم.

مؤكد كل إنسان بداخله جمال لا يراه أحد حتى نفسه، لأنه لا يركز فيه، ولا يبحث عنه، مع أنه لو منح لنفسه لحظات قليلة بشيء من التركيز، سيجد ما يبهره، واعلم أن الذي خلقك، لاشك ميزك بأمور كثيرة عن غيرك، ووضع فيك من الجمال ما يميزك بل ويبهرك أنت شخصيا.

اظهار أخبار متعلقة


قال تعالى: «صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ » (النمل: 88)، ثم يدعوك الخالق الكريم إلى النظر والتمعن والتفكر والتدبر في أسراره وبديع صوره وفصوله
ثم يدعوك الخالق الكريم إلى النظر والتمعن والتفكر والتدبر في أسراره وبديع صوره وفصوله
: « وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ » (النحل: 6)، ومع ذلك أقرب جمالك وهو الذي بداخلك تنساه.

على الإنسان أن يفرق بين أصحاب الجمال الخارجي، وتحمل قلوبهم ضغينة وبغض لا يتحمله جبل، وهؤلاء عدهم الله عز وجل من المنافقين، قال تعالى: «وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ » (المنافقون: 4)، وكم أهلك الله جل جلاله أممًا لما كفروا، ولم ينفعهم ما كانوا عليه من مناظر حسنة جميلة.

قال سبحانه وتعالى: « وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا » (مريم: 74).

لذا على الإنسان أن يبحث بداخله وداخل الناس عن الجمال الحقيقي، في قلوبهم، وأن يكون جميلاً في كل تصرفاته، فحتى في الهجر، هناك الهجر الجميل، وهناك أيضًا الصفح الجميل، والصبر الجميل.

كل هذه أمور تخرج أحسن ما فيك، وليس الأسوأ، لأن جمال الباطن لاشك يزين الصورة الظاهرة
كل هذه أمور تخرج أحسن ما فيك، وليس الأسوأ، لأن جمال الباطن لاشك يزين الصورة الظاهرة
، وصاحبه دائمًا ما يكون محبوبًا من الله عز وجل، ومن جميع الخلق.

ولتعلم أن الله جل جلاله لا ينظر إلى الصور والأموال، وإنما ينظر إلى القلوب والأعمال؛ كما ثبت ذلك في الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم».

اضافة تعليق