لا تعترض على لون أحد أو شكله.. إذا لم تحترم الخلق فاحترم الخالق

الأحد، 03 نوفمبر 2019 02:00 ص
التمايز بين الأشخاص


لماذا يلجأ البعض للتمييز بين الناس بسبب اللون أو الشكل أو غيرها من الأمور التي لا دخل للإنسان في اختيارها؟
الحقيقة أن البعض وتحت وطأة حب النفس واحتكار الغير يذهب لهذا دون وعي، فمن يختار شكله ومن يختار لونه بل من يختار اسمه؟
دقيقة واحدة تفكر فيها بهدوء في الأمر كافية لأن تردك إلى صوابك، فمن تحتكر اسمه، أو لون أو شكله هو نفسه لا يملك من امره شيئًا وليس في هذا مختار.. فلماذا إذًا تنظر إليه هذه النظرة؟!
إن الإسلام الحنيف جاء ليساوي بين الناس ويمقت هذه النظرات التمايزية، وليثبت أنه لا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى والعمل الصالح.. ولذا كان في مجتمع الإسلام الأول صهيب الرومي مع بلال الحبشي مع سلمان الفارسي مع أبو بكر الصديق القرشي كلهم حول رسول الله يجتمعون وبأعمالهم الصالحة يتفاضلون.

اظهار أخبار متعلقة



وإذا علم من ينظر لغيره هذه النظرة الدونية أن بذلك يعترض على الخالق  ما فعل، وقديما قيل‏" لم يولد الإنسان وهو مُخير بين لونه وصحته ونسبه،
إذا لم تحترم الخلق، فاحترم الخالق".


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق