دعاء قبل النوم يجعلك في حفظ من الله حتى تصبح

السبت، 02 نوفمبر 2019 05:37 م
احذر النوم الغير صحي
الدعاء قبل النوم يجعل المسم في حفظ من الله


كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الذكر والدعاء قبل النوم، لما فيه من خير وفضل وبركة تحفظ المسلم حتى يصبح فيكون في معية الله طوال فترة نومه.


وفي الحديث النبوي الشريف قال صلى الله عليه وسلم: "إِذَا أتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وضوئك لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ علَى شِقِّكَ الأيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ: اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ وجْهِي إلَيْكَ، وفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، وأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إلَيْكَ، رَغْبَةً ورَهْبَةً إلَيْكَ، لا مَلْجَأَ ولَا مَنْجَا مِنْكَ إلَّا إلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بكِتَابِكَ الذي أنْزَلْتَ، وبِنَبِيِّكَ الذي أرْسَلْتَ، فإنْ مُتَّ مِن لَيْلَتِكَ، فأنْتَ علَى الفِطْرَةِ، واجْعَلْهُنَّ آخِرَ ما تَتَكَلَّمُ بهِ. قالَ: فَرَدَّدْتُهَا علَى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بكِتَابِكَ الذي أنْزَلْتَ، قُلتُ: ورَسولِكَ، قالَ: لَا، ونَبِيِّكَ الذي أرْسَلْتَ.

اظهار أخبار متعلقة



وفي الحديث يُرغِّبُ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أمَّتَه في الوضوء قبل النَّومِ والدُّعاء، فيقول صلَّى الله عليه وسلَّم للبَرَاءِ بنِ عازِبٍ: إذا أتيتَ مَضجعَك، أي: إذا أردتَ أن تذهَبَ إلى فِراشِ نومِك، فتوضَّأْ وضوئك للصَّلاةِ، أي: فتوضَّأْ قبل أن تذهَبَ إلى الفِراشِ وضوءًا كاملًا، كما لو كنتَ تتوضَّأُ للصَّلاةِ، ثمَّ اضطجِعْ على شِقِّك الأيمنِ؛ لأنَّه أدْعى إلى النَّشاط والاكتفاءِ بالقليل من النَّوم، وأعْونُ على الاستيقاظِ في آخِرِ اللَّيل، وأنفعُ للقلب، ثمَّ قُلِ: اللهمَّ أسلَمتُ وجهي إليك، أي: أسلمتُ رُوحي عند نومي، وأَودعتُها أمانةً لدَيك، وفوَّضتُ أمْري إليك، أي: توكَّلتُ في جميع أموري عليك، راجيًا أن تَكفيَني كلَّ شيء، وتَحميَني من كلِّ سوء، وألجَأتُ ظَهري إليك، أي: وتحصَّنتُ بجِوارك، ولجَأتُ إلى حِفظِك، فاحرُسْني بعينِك التي لا تنام، رغبةً ورهبةً إليك، أي: وإنَّما فعلتُ ذلك كلَّه رغبةً، أي: طمعًا في رحمتِك، ورهبةً، أي: خوفًا منك، لا ملجَأَ ولا منجَا منك إلَّا إليك، أي: فإنَّه لا مفرَّ منك إلَّا إليك، ولا ملاذَ من عقوبتك إلَّا بالالتِجاءِ إلى عفوِك ومغفرتِك يا أرحمَ الرَّاحِمينَ، آمنتُ بكِتابك الذي أنزَلتَ، وهو القرآنُ الكريم، ونبيِّك الذي أرسَلتَ، وهو محمَّدٌ صلَّى الله عليه وسلَّم، ثمَّ قال صلَّى الله عليه وسلَّم: فإنْ مُتَّ من ليلتِك فأنتَ على الفِطرةِ، أي: فإنْ متَّ في تلك اللَّيلةِ التي نِمْتَ فيها، فإنَّك تموتُ على دِينِ الإسلام، وسُنَّةِ خيرِ الأنام.


اضافة تعليق