إغاثة الملهوف خلق إسلامي.. حادثة "شهيد التذكرة" هل كتبت شهادة وفاة النخوة بيننا؟

الجمعة، 01 نوفمبر 2019 11:27 ص
201910290231233123


خلال الأيام الأخيرة، تفاعل الشارع المصري مع حادثة هزت الضمير الإنساني، بعدما اضطر شابان لا يملكان ثمن تذكرة القطار من النزول خلال سير القطار مسرعًا، الأمر الذي أدى لوفاة أحدهما وإصابة الآخر.

 وفي هذا المقام لا يعنينا الظروف الاقتصادية والسياسية التي تحدث فيها الناس هنا وهناك، بقدر ما يعنينا الظروف الاجتماعية التي يمر بها المجتمع، وكشفت عن الفتنة التي حذر منها النبي صلى الله عليهم وسلم، في مجمل أحاديثه، وهي فتنة هلاك الفرد والمجتمع إذا انتزعت من قلوبهم الرحمة والإحساس بآلام غيرهم.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "من لم يفزع لأمر المسلمين فليس منهم"، ويقول أيضا: " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا".

فقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الإحساس بهموم إخواننا يتوقف عليه ديننا، وإيماننا بالله، فكيف تكون مسلما وأنت لم تحرك ساكنا ناحية أخيك الذي يشعر بالجوع أو العطش أو الخوف، وتتململ عن مساعدة ونجدة أخيك إذا كان في موقف يشكل خطرا على حياته.

حادثة القطار كشفت عن انتزاع الرحمة من القلوب، وغياب النخوة، فكم من مستجير يستجير بالناس في الشوارع من رجل يتعدى عليه دون مجير، وكم من فتاة تستجير من شاب يتحرش بها دون مجير، وكم حادث في اليوم مثل حادث القطار بل ما هو أفزع ولم يحرك أحد من الناس ساكنًا في أن يجير صاحبه.

كشفت حادثة القطار عن ضياع النخوة والشهامة والفطرة السليمة في الوقوف بجوار شاب لا يملك دفع أو ثمن تذكرة القطار مع صاحبه، في الوقت الذي إذا تحرك الناس وقاموا بدفع نصف جنيه من كل راكب سيتم جمع ثمن التذكرة أضعافا مضاعفة.

ومع ذلك لم يتحرك أحد على الرغم من عظم الجزاء في نجدة المستجير في الإسلام التي وعد الله الناس فيها بالجنة، بل أن الله أدخل رجلا الجنة في كلب استجار به من العطش.



ألم يستجير هذان الشابان من ظلم محصل التذاكر وعدم إحساسه بظروفهما، بعد أن أجبرهما على النزول، فنظرا للركاب لعل أحدًا يقدم لهما يد العون والنجدة، إلا أنهم لم يجدا إحساسًا أو تفاعلاً مع مصيبتهما التي كان الثمن فيها حياتهما؟.

ولماذا ينظر الناس على أن كل عاجز عن دفع الأجرة هو متسول يملك المال ولا يريد أن يدفعه؟ على الرغم من أن كل ما يريده هو أن يصل لبيته بعد أن فشل في الحصول على ما يسد به رمقه ورمق أولاده، فكم عامل باليومية يخرج يومياً ولم يجد في جيبه ما يركب به للبحث عن لقمة العيش، وقد يعود يجر ذيول الخيبة مع الظروف الاقتصادية الحالية، ويضطر للهروب من دفع تذكرة القطار أو المترو أو الميكروباص، فلماذا لم يرحمهما الناس.

 من الأسس والأركان التي يقوم عليها بنيان المجتمع الإسلامي هو التكافل والرحمة، فالإسلام ينظر إلى المجتمع على أنه كيان إنساني متواصل متراحم، وأن الإنسان فيه يجب أن يحيا حياة كريمة تليق بآدميته، وتتسق مع كرامته الإنسانية، فلا يجوز في نظر الإسلام أن يبقى فردٌ في المجتمع يعاني الجوع ويقاسي الألم، يقهره الحرمان وتذله الحاجة، دون أن يتحرك لنجدته أحد.

 وهو ما عبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقوله: “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.

وفي هذا استجابة لقوله تعالى: “وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنفُسِكُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ”، وقوله تعالى: “مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ”.

ويبدأ هذا التكافل من دائرة الأسرة، استجابة لقوله تعالى: “وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ”؛ إذ يجب على أفرادها مساعدة بعضهم بعضاً من خلال النفقات التي تعين الفرد وتساعده على المحافظة على حياته، وتؤهله للاعتماد على نفسه مستقبلاً، وقد اعتبر الإسلام النفقة على الأقارب من أعظم الصدقات وأكثرها أجراً، فقد قال صلى الله عليه وسلم: “دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك أعظمها أجراً الذي أنفقته على أهلك”.

ثم تنتقل دائرة التكافل لتشمل كل أفراد المجتمع، ولأجل تحقيق ذلك شرع الإسلام مجموعة من العبادات والمعاملات التي تحقق هذا التكافل وتعمل على تقويته، ون في مقدمة ذلك واجب الزكاة، فقال تعالى: “إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَالْمَساكِينِ وَالْعامِلِينَ عَلَيْها وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقابِ وَالْغارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”، وهي فريضة على الأغنياء المالكين للنصاب الفائض على حاجتهم، كذلك أوجب صدقة الفطر في رمضان لتكون معيناً للفقير في هذا الشهر الكريم، وفرحة يدخله المسلم على الأطفال في يوم العيد.

ولم يكن التكافل مقتصراً على المسلم وحده وإنما تعدى ذلك ليشمل كل إنسان محتاج للمساعدة والعون حتى وإن كان غير مسلم، فقال تعالى: “وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا” ولا يكون أسيراً إلا إذا كان عدواً، وقال تعالى: “وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ”.

وتفرض شريعة الإسلام على أتباعها المسلمين أن يَسُود بينهم التعاون والتكافل والتآزر في المشاعر والأحاسيس، فضلاً عن التكافل في الحاجات والمادِّيات، ومن ثَمَّ كانوا بهذا الدين كالبنيان المرصوص يشدُّ بعضه بعضًا.

عمومية التكافل في الإسلام

والتكافل الاجتماعي في الإسلام ليس معنيًّا به المسلمين المنتمين إلى الأُمَّة المسلمة فقط، بل يشمل كل بني الإنسان على اختلاف مللهم واعتقاداتهم داخل ذلك المجتمع؛ كما قال الله تعالى: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْـمُقْسِطِينَ} [الممتحنة: 8]؛ ذلك أن أساس التكافل هو كرامة الإنسان؛ حيث قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} [الإسراء: 70].
ومن تلك الآيات الجامعة في سياق التكافل والترابط بين أفراد المجتمع الإسلامي قول الله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الإسراء: 70]. قال القرطبي: "هو أَمْرٌ لجميع الخَلْقِ بالتعاون على البِرِّ والتقوى، أي لِيُعِن بعضكم بعضًا[5]. وقال الماوردي[6]: "ندب الله سبحانه إلى التعاون بالبِرِّ وقَرَنَه بالتقوى له؛ لأن في التقوى رضا الله تعالى، وفي البرِّ رضا الناس، ومَنْ جَمَعَ بين رضا الله تعالى ورضا الناس فقد تمَّت سعادته وعمَّت نعمته".

أهمية الزكاة في الإسلام

لقد ذَكَرَ القرآنُ الكريم صراحة أنَّ في أموال الأغنياء حقًّا محدَّدًا يُعْطَى للمحتاجين؛ فقال تعالى: {وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسَّائِلِ وَالْـمَحْرُومِ} [المعارج: 24، 25]، وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌولقد تولَّى الشارع بنفسه تحديد هذا الحقِّ وبيانه، ولم يترك ذلك لِجُود الموسرين، وكرم المحسنين، ومدى ما تنطوي عليه نفوسهم من رحمة، وما تحمله قلوبهم من رغبةٍ في البِرِّ والإحسان، وحُبِّ فعل الخير.



وهؤلاء الـمُحتاجون قد حدَّدتهم الآيات القرآنية في قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْـمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْـمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ واللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [التوبة: 60].



ومن هنا تأتي أهمية الزكاة من حيث شمولها لمعظم أفراد المجتمع، وباعتبارها المنبع الأساسي الأوَّل لتغطية جانب التكافل والتعاون؛ فهي الفريضة الثالثة من فرائض الإسلام، ولا يُقبَل الإسلام بدونها، والزكاة تُطَهِّرُ نفس صاحبها وتزكِّيه؛ فهي منفعة له قبل أن تكون منفعةً لمن تُنفَق عليه، قال الله عز وجل: {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [التوبة: 103]. خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَاوما مِن شَكٍّ أن الزكاة كما تَنْزِع من نفس المزكِّي الحرصَ والبُخْلَ والشُّحَّ؛ تَنْزِعُ كذلك من نفس الفقير والمحتاج والمستحقِّ للزكاة الحقدَ والضغينةَ والبُغْضَ للأغنياء وأصحاب الثراء، وتُوجِدُ جَوًّا من الألفة والمحبَّة والتعاون والتراحم بين أفراد المجتمع الذي تُؤدَّى فيه هذه الفريضة العظيمة.

فعن جابر بن عبد الله وأبي طلحة الأنصاري -رضي الله عنهما- قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنِ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ؛ إِلاَّ خَذَلَهُ اللهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ، وَمَا مِنِ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ؛ إِلاَّ نَصَرَهُ اللهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ".

اضافة تعليق