عبادة فريدة.. اشترى حلة بألف درهم للصلاة في ليلة القدر

الجمعة، 01 نوفمبر 2019 10:19 ص
القدر


كان الصحابة على درجة عالية من العبادة، ويقومون بأفعال تدل على تعظيم الايام والليالي التي يرجى فيها القبول للأعمال، فكانت السيدة عائشة تعطّر الدينار والدرهم قبل أن تتصدق به وتقول يقع في يد الله قبل يد المسكين.


وكان بعض الصحابة يدخر دعاءه ليوم عرفة رجاء القبول، كما كانوا يعظمون ليلة القدر فيغتسلون ويتطيبون، ولكن كان لهذا الصحابي تأله آخر في عبادة ليلة القدر.

 

اظهار أخبار متعلقة


تميم بن أوس الداري رضي الله عنه، اشترى حلة بألف درهم كان يصلي فيها في ليلة القدر.

 

وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة من الداريين منصرفه من تبوك فأسلم واستأذن عمر رضي الله عنه في القصص

وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في جماعة من الداريين منصرفه من تبوك فأسلم واستأذن عمر رضي الله عنه في القصص
فكان يقصّ القصص في المسجد.

 

وعن العابد ثابت البناني أن تميما الداري كانت له حلة قد ابتاعها بألف درهم وكان يلبسها في الليلة التي ترجى فيها ليلة القدر.

 

وعن محمد بن سيرين قال كان تميم الداري يقرأ القرآن في ركعة.

 

وقال أحد التابعين قال لي رجل من أهل مكة: هذا مقام أخيك تميم الداري صلى ليلة حتى أصبح أو قارب أن يصبح يقرأ آية ويرددها ويبكي: " أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات".

وعن أبي قلابة قال كان تميم الداري يختم القرآن في سبع ليال.

 

وعن محمد بن المنكدر أن تميما الداري نام ليلة لم يقم يتهجد فيها حتى أصبح فقام سنة لم ينم فيها عقوبة للذي صنع.

 

وعن محمد بن أبي بكر عن أبيه قال زارتنا عمرة فباتت عندنا فقمت من الليل فلم أرفع صوتي بالقراءة فقالت يا ابن أخي ما منعك أن ترفع صوتك بالقراءة فما كان يوقظنا إلا صوت معاذ القارىء وتميم الداري.

 

وقال رجل لتميم الداري: ما صلاتك بالليل فغضب غضبا شديدا ثم قال والله لركعة أصليها في جوف الليل في سر أحب إلي من أن أصلي الليل كله ثم اقصّه على الناس.


فغضب الرجل فقال: الله أعلم بكم يا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إن سألناكم عنفتمونا وإن نسألكم حفيتمون

فغضب الرجل فقال: الله أعلم بكم يا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إن سألناكم عنفتمونا وإن نسألكم حفيتمون
ا فأقبل عليه تميم فقال أرأيتك لو كنت مؤمنا قويا وأنا مؤمن ضعيف سأعطيك أنا على ما أعطاك الله ولكن خذ من دينك لنفسك ومن نفسك لدينك حتى تستقيم على عبادة تطيقها2.
وعن صفوان بن سليم قال قام تميم الداري في المسجد بعد ان صلى العشاء فمر بهذه الآية: " وهم فيها كالحون"، فما خرج منها حتى سمع آذان الصبح.

اضافة تعليق