انهيار القيم الدينية والأخلاقية سبب فقدان قيمة الآباء

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 12:25 م
عقوق


أنا أم لولدين، ربيتهما حتى كبرا، كنت لهما الأب والأم، لكن الكبير بعدما تخرج من الجامعة قرر الانفصال والعيش بمفرده، أما الثاني فيعلي صوته عليّ، على الرغم من تدينهما وحبهما لي، لكنهما يحزنانني، المشكلة ليست في ولدي فقط، بل في المجتمع المريض الذي نعيش فيه الأب يقتل أولاده والعكس، لم يعد الأب والأم خط أحمر لا يمكن تخطيه رأيه وأوامره، الحياة أصبحت مرهقة وصعبة جدًا، أنا فعلًا حزينة على تعبي وعمري الذي ضيعته عليهما، بل يحزنني أكثر ما أراه من جرائم وعقوق وسرقة ونهب الأخوة والأهل لبعضهم البعض فما بال الغرب؟

(أم أحمد)


يجيب الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي:

البعض يتظاهر بالتدين، وأغلبهم يكونون مخربين نفسيًا وقد يقتلون ويسرقون ويزنون ولا يبالوا بالدين والقيم والأخلاق، فالمجتمع للأسف أصبح يعاني من انهيار أخلاقي وديني واضح.

 انهيار القيم الدينية والاجتماعية من أهم أسباب فقدان الآباء قيمتهم لدى أبنائهم والعكس، وفقدان الأزواج لقيمتهم فيما بينهم، ما أدى لفقدان المجتمع نفسه لقيمته، ومن ثم أصبح كل شيء مباحًا.

التفكك المجتمعي ساعد على انتشار الجريمة بسهولة، بجانب انتشار المخدرات، التي باتت سببًا رئيسيًا في انتشار الجريمة، فنجد الأب يقتل ابنه والعكس، كل هذا بسبب العوامل السابقة.

اضافة تعليق