كنت رافضة للزواج حتى وقعت في شباك الحب!

الخميس، 24 أكتوبر 2019 03:13 م
إذا-أحببت.


كنت آخذة لقرار بعدم الزواج، البعد نهائيًا عن أي شخص يحاول التقرب مني أو يعبر لي عن حبه، بسبب تجارب المحيطين الغريبة والمؤلمة لأصحابها، إلى أن قابلت "يوسف" وتأكدت من حبه لي، المشكلة أن زميلاتي يرونني منافقة وكذابة وأنني كنت أختلق هذا الرأي وأعقدهم من الزواج، فهل أنا كذلك؟، وكيف لي أن أنال حب وتقدير من حولي؟
(ش. ع)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

هذا طبيعي وليس بنفاق، فأغلب الإناث ينتقدن الزواج والحب، ويسيطر عليهن التشاؤم والإحباط والتأثر بتجارب المحيطين، إلى أن يأتي الشخص المناسب وتتغير وجهة نظرهم في الزواج.

بمجرد ظهور الشخص المناسب تتغير الحياة رأسًا على عقب وتتحول القناعات للأفضل، وهو ما حدث معك فعلًا، فتوكلي على الله واشكريه على رزقه لك، ونصيحة لك: لا تستمعي لتجارب الآخرين حتى لا تؤثر عليك سلبًا.

نحن بحاجة للشخص المناسب في حياتنا سواء صديق أو جار أو زوج لتتغير قناعاتنا ونحب الحياة، ونعيش بشكل مستقر، فالشعور بحب الناس أمر مهم وضروري، واعلمي أنه لن يحدث ذلك إلا إذا كنت طيبة اللسان بشوشة الوجه ولا تتلفظي بما يحبط ويؤلم الغير.

اضافة تعليق