لماذا ذكر (شعيب) بسورة الشعراء بدون وصف (أخوهم ) كما في "هود"؟.. المفسرون يجيبون

الإثنين، 21 أكتوبر 2019 06:32 م
شعيب عليه السلام
بعث الله عز وجل نبيه شعيب إلى قومين أهل مدين وأصحاب الأيكة

ذكر بعض المفسرين أن شعيباً عليه السلام أرسل إلى أهل مدين وأصحاب الأيكة وذكر أنه عليه السلام كان من أهل مدين ولم يكن من أصحاب الأيكة، فلذلك عبر الله عن أخوته لأهل مدين فقال: وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا)، كما في سورة: الأعراف وهود والعنكبوت).

 ولم يذكر ذلك في سورة الشعراء، لأن المذكور فيها هم أصحاب الأيكة، فقال تعالى: (كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ* إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ).

وقيل: إن أصحاب الأيكة هم أهل مدين، ولكنه قال ـ أخوهم ـ لما ذكرهم باسم قبيلتهم، لأنه يشاركهم في نسب القبيلة، ولم يقل أخوهم حين نسبهم إلى الأيكة التي هلكوا بها تنزيها لشعيب عن النسبة إليها، كذا قال ابن جزي في تفسيره.

وبهذا كان نبي الله شعيب قد أُرسل إلى قومين هما قوم مدين وهو منهم فعندما ذهب إليهم قال تعالى(وَإِلَى مَدْيَن أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَالَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْر ٍوَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ **84})وأصحاب الأيكة ولم يكن منهم وليسوا من أهله فلم يذكر معهم أخوهم شعيب لأنه ليس أخوهم (كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ **176} إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلَا تَتَّقُونَ).

وعندما ذكر سبحانه قصة شعيب مع قومه فقال: (إذ قال لهم شعيب ألا تتقون)ولم يقل أخوهم كما ذكر سبحانه ذلك في بقية الأنبياء فما الحكمة في ذلك؟.

لم يقل هنا أخوهم شعيب؛ لأنهم نسبوا إلى عبادة الأيكة وهي شجرة فنزه الله نبيه عن ذلك و قطع نسب الأخوة بينهم للمعنى الذين سبوا إليه وإن كان أخاهم نسبا.

وقال ابن كثير في " تفسير القرءان العظيم ": والدليل على ما ذكر رحمه الله أن الله سبحانه وتعالى قال في سورة الأعراف: (وإلى مدين أخاهم شعيبا) فوصفه هنا بأنه أخاهم؛ لأن النسبة للقرية فلما كانت النسبة للشجرة وهي تعبد من دون الله نفى وصف الإخوة عنه تنزيها له عن الشرك وكذلك في القرآن الكريم نجد أنه لم يذكر في قصة عيسى -عليه السلام -أنه خاطب قومه بـ (يا قوم) وإنما كان يخاطبهم بـ (بني إسرائيل) لأنه ليس له نسب فيهم أما في قصة موسى فالخطاب على لسان موسى جاء بـ (يا قوم) لأنه منهم.
.

اضافة تعليق