زواج المسيار هل أصبح ضرورة مجتمعية لحل مشاكل الزواج؟

محمد جمال حليم الإثنين، 21 أكتوبر 2019 12:06 ص
زواج مؤقت مع اشتراط عدم الإنجاب

الزواج نعمة من الله تعالى على الإنسان رجلا كان أو امرأة، فقد شرعه الله لغايات نبيلة، منها تكاثر النسل والحفاظ على النوع الإنساني وإنجاب الذرية، وتحقيق العفاف.
وفي العصر الحديث اتخذ الزواج أشكلا وصورا جديدة لم تكن موجودة من قبل منها ما يسمى بزواج المسيار..
وزواج المسيار نوع من الزواج تعرف عليه الناس الآن وهو زواج مستوفي الشروط والأركان، ولكن تتنازل فيه الزوجة عن بعض حقوقها الشرعية باختيارها ورضاها مثل النفقة والمبيت عندها.

أسباب زواج المسيار:
وقد دعت الحاجة في بعض الأحيان لهذه النوع من الزواج لأسباب منها؛ كثرة عدد العوانس والمطلقات والأرامل، ورفض كثير من الزوجات فكرة التعدد، رغبة بعض الرجال في الإعفاف والحصول على المتعة الحلال مع ما يتوافق وظروفهم الخاصة، تهرب البعض من مسئوليات الزواج وتكاليفه الباهظة، إضافة لأسباب تتعلق برغبة الزوجة في البقاء مع أسرتها التي تعولهم أو غير ذلك مما يعود عليها شخصيا بالمنفعة لذا تتنازل طواعية على بعض حقوقها.

الفرق بين زواج المسيار وزواج المتعة:

البعض يخلط بين زواج المسيار وزواج المتعة، وبرغم أنهما متشابهين في أشياءلكنهما يختلفان جوهريا في أمور، أهمها:

إن زواج المتعة مؤقت بزمن معين، على عكس زواج المسيار لأنه غير مؤقت ولا يُمكن أن يحل عقد الزواج إلا بالطلاق. لا يترتب على زواج المتعة أي شيء من وجوب النفقة وتأمين المسكن للزوجة والعدة عند الطلاق والميراث ما عدا إثبات النسب، بخلاف الزواج المسيار الذي تترتب عليه جميع الأشياء السابقة عدا المسكن، والنفقة، والمبيت. لا طلاق يلحق المرأة المتزوجة للمتعة بخلاف زواج المسيار. الولي والشهود ليسوا من شروط زواج المتعة، ويُمكن للرجل التمتع بأي عدد من النساء بخلاف الزواج المسيار.

حكم الشرع:

وقد أجاز الشارع الحكيم هذا النوع من الزواج مادام استوفى أركان الزواج الصحيح وشروطه وقد دعت إليه الحاجة.

مخاطر زواج المسيار:

وبرغم أن الشرع اجازه بشروط، لكن ينبغي أن يعلم أن هذه الصورة من النكاح ليست هي الصورة المثلى والمطلوبة من الزواج، فقد يتحول الزواج بهذه الصورة إلى سوق للمتعة فينتقل من امرأة لأخرى،كما أنه يخل بمفهوم الأسرة بمعناها الصحيح، كما قد تشعر المرأة فيه بعدم قوامة الرجل عليها مما يؤدي إلى سلوكها سلوكيات سيئة تضر بنفسها وبالمجتمع، فضلا على عدم إحكام تربية الأولاد وتنشئتهم تنشئة سوية متكاملة وغير ذلك من المخاطر.

اضافة تعليق