زوجي اجتماعي.. وأريد أن أكون صديقته حتى يستغني عن الجميع؟!

الأحد، 20 أكتوبر 2019 11:50 ص
320192212952880527533



زوجي اجتماعي، له أصدقاء عدد شعر رأسه، منهم البنات والأولاد، وطبعا أنا دوري محصور في البيت والأبناء والزيارات العائلية فقط، وهو ما يزيد من غضبي وعصبيتي عليه، لكني سئمت الشجار، فكيف لي أن أكون صديقته بل والمقربة أيضًا ويستغني عن الجميع أو على الأقل أكون أفضلهم لقلبه؟

(ك. ن)


تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

لكي تكوني صديقة مقربة لزوجك، عليك أن تكوني داعمة له، وتتجنبي أن يكون دعمك انتقائيًا حسب المواقف والقرارات التي تروق لك، خاصة إذا اضطرت الظروف زوجك للاختيار، سواء فيما يتعلق بالوظيفة أو أمر اجتماعي أو مالي.


لا مانع من توجيه الانتقادات لزوجك ولكن بحذر وبطريقة لطيفة حتي لا تجرحيه، واعلمي جيدًا أن زوجك عادة ما يحتاج التشجيع والتعبير عن الحب والاهتمام، فلا تبخلي بالتعبير عن حبك وامدحيه وشيدي بما يفعله، ولا مانع من زيادة الاهتمام والمديح خاصة في الأوقات التي يعاني فيها زوجك من الإحباط والمشاعر السلبية.

مقاسمة زوجك أسراره أمر ضروري جدًا لتكوني صديقته المقربة، فمدى قرب الشخص يقاس بكم الأسرار التي يعرفها، ولكن كوني حذرة بأن تفشي هذه الأسرار لأهلك أو صديقاتك.

اضافة تعليق